التاريخ الإسلامي

تكاملية المنهج لحتمية النتائج


تكاملية المنهج لحتميَّة النتائج

خلق الله عز وجل الأرض ووضع فيها القوانين التي تُسيِّرها على الهيئة المناسبة لتأدية وظائفها تبعًا للسُّنَن الكونيَّة الحاكمة لحياة البشر، وتلك القوانين هي المنهج القويم، قال تعالى: ﴿ لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنْكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا ﴾ [المائدة: 48]، قال مجاهد الشِّرْعة: هي السُّنة، والمنهاج: هو الطريق. وقال المُبرِّد: الشِّرْعة: ابتداء الطريق، والمنهاج: الطَّريق المستمر، أما ابن الأنباري فقال: إنَّ الشِّرْعة الطَّريق الذي ربما كان واضحًا، أو ربما كان غير واضح، أما المنهاج: الطَّريق الذي لايكون إلا واضحًا، والمنهج في الاصطلاح: هو الطَّريق المؤدِّي إلى التَّعريف على الحقيقة في العلوم بواسطة طائفة من القواعد العامة، والتي تهيمن على سير العقل، وتحدِّد عملياته حتَّى يصل إلى نتيجة معلومة.

 

والمنهج بمعناه الشُّمولي العام هو مجموعة الرَّكائز والأسس والخطوات المهمة التي تُوضِّح مسلك الفرد أو المجتمع أو الأمة لتحقيق الآثار التي يصبو إليها كل منهم، فما أهمية هذا المنهج في حياة البشر؟!

 

أهمية المنهج في حياة البشر:

إن اتِّباع المنهج السليم والصحيح له فوائد كثيرة، يستطيع الإنسان استنباطها من قصص السابقين التي ذكرَتْها نصوصُ القرآن الكريم، منها السَّيْر العلمي بخطوات سليمة مُتَّسِمة بالوضوح والبيان، واختصار الطريق للوصول إلى الغاية المنشودة بأسرع وقت وأقل جهد، وضمان عدم التَّعثُّر والتَّخبُّط والسَّيْر بهوًى دون هدى، ونيل رضا الله عز وجل، وهو أسمى الغايات وأنبل الأهداف.

 

سيدنا سليمان مع ركائز المنهج:

يُذكر أنَّ سيدنا سليمان كان مولعًا بحُبِّ الخيل، وكان حُبُّه هذا ناشئًا عن ارتباط وظيفة الخيل أساسًا بالجهاد في سبيل الله؛ لذلك عزم على جعلِ تسعين من أولاده في سبيل الله، عن أبي هريرة رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((قال سليمان بن داود عليهما السلام: لأطوفنَّ الليلة على تسعين امرأةً، تلد كلُّ امرأة منهن غلامًا يقاتل في سبيل الله، فقيل له: قل: إن شاء الله، فلم يقل، فطاف بهن فلم تلد منهن إلا امرأة واحدة نصف إنسان))، قال: فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((لو قال: إن شاء الله لم يحنَثْ، وكان ذلك دَرَكًا لحاجتِه))، وفي رواية: ((لو قالها لجاهدوا في سبيل الله)).

فبالرغم من أنَّ نيَّة نبي الله سليمان عليه السلام كانت خالصةً وصادقةً في تسخير كل ولده للجهاد في سبيل الله؛ إلا أنه لم يؤتَ سُؤْله؛ لغياب حلقة من حلقات المنهج؛ ألا وهي التوكُّل على الله بذكر المشيئة، وبالرغم من أنها قد تكون أسهل الخطوات من ناحية التطبيق العملي؛ إلا أنها حلقة بالغة الأهميَّة في سلسلة خطوات المنهج.

إنَّ الإعداد النفسي والرُّوحي والجسدي والمادي والمعنوي واستجماع كل الأسباب هي الركائز الأُوَل في خطوات المنهج، والتوكُّل على الله والتَّنَصُّل من الحَوْل والقوة، والالتجاء بكامل الانكسار، والخضوع لحول الله وقوَّتِه هي الركيزة الثانية والتي تعدل في الأهمية سابقاتها؛ بل وقد تفوقها جميعًا!

وإن الخلل ولو كان بسيطًا وغير مقصود؛ يحول دون الوصول للنتائج المرجوَّة، فالسُّنن الكونية التي وضعها الله أساسًا في هذه الأرض لا بد من استقرائها وفَهْمها على مرادها واتِّباعها بدقة وجعلها في مكانها وزمانها المناسبين، فهذه السُّنن الكونية التي هي المنهج السليم المُتَّبع لتحقيق النتائج المُتوقَّعَة لا تُحابي أحدًا، ولو حابَتْ أحدًا لكان الأنبياء أوْلَى الناس بهذه المحاباة على فضلهم ومكانتهم السامية وقربهم وحظْوتهم عند خالقهم الجليل.

سيدنا موسى مع ركائز المنهج:

أما سيدنا موسى فلم ينسَ تعليق أمره بالمشيئة عندما عاهد الخضر على أن يسير معه في رحلته ليتعلم منه العلم النافع، قال تعالى: ﴿ قَالَ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ صَابِرًا وَلَا أَعْصِي لَكَ أَمْرًا ﴾ [الكهف: 69] ؛ أي: صابرًا على ما أراه منك، ولا أخالف لك أمرًا تأمرني به، وهنا بالرغم من أنه علَّق أمره على المشيئة؛ بل وقدَّمها على ذكر الخبر تأدُّبًا مع ربِّه؛ إلا أنه لم يَصل للنتيجة التي كان يرجوها؛ لغلبة جِبِلَّته البشرية في طلب تفسير منطقي لأفعال الخضر، فاختل ركن من أركان المنهج؛ وهو عدم الوفاء بالشرط المُتَّفق عليه بينهما وهو الصبر؛ وذلك لهول ما وقع عليه عندما رأى الشر الظاهر في أفعال الرجل الصالح.

أصحاب البقرة وتعليقهم طلب الهداية بالمشيئة:

في مشهد مقابل تستعرض لنا سورة البقرة نموذجًا آخر يقابل النموذج الأول؛ وهو نموذج أصحاب البقرة الذين طلبوا من نبيِّهم أن يُبيِّن لهم مواصفات البقرة التي يجب أن يذبحوها معلِّقين اهتداءهم للبقرة على مشيئة الله، قال تعالى: ﴿ قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنَا مَا هِيَ إِنَّ الْبَقَرَ تَشَابَهَ عَلَيْنَا وَإِنَّا إِنْ شَاءَ اللَّهُ لَمُهْتَدُونَ ﴾ [البقرة: 70]، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((والله لو لم يستثنوا لمَا بُيِّنَتْ لهم إلى آخر الأبد))، وفي رواية: ((لولا أنَّ بني إسرائيل قالوا: ﴿ وَإِنَّا إِنْ شَاءَ اللَّهُ لَمُهْتَدُونَ ﴾ [البقرة: 70] لما أُعطوا؛ ولكن استثنوا))، وقَسَمُ الرسول صلى الله عليه وسلم حقٌّ، وهو الصادق الأمين؛ بأنهم لو لم يستثنوا لما أعطوا؛ فأعطوا لاستثنائهم، بالرغم من أنهم لا يسامقون الأنبياء في مكانتهم المُشرفة والعليَّة عند رب العالمين، فنرى أن تكامل خطوات المنهج أدَّى إلى نيل الثمرة المرجوَّة، فأولًا الإعداد والأخذ بالأسباب واستيفاء كل الشروط، ثم التوكُّل، فحصد الثمرة، ولو قلنا: إن التَّوكُّل يجب أن يصاحب كل تلك المراحل، لكان الأولى ولما أبعدنا.

السُّنن الكونية قوانين استهدائية:

السُّنَن الكونية لا تحابي أحدًا، حتى وإن كان هذا الأحد نبيًّا مقربًا في مقامات العُلا والرِّضا، وحتى مع صدق النوايا وحُسن الطوايا، فلا بد من تكامل المنهج، باتِّباع القواعد والقوانين والضوابط التي تحقق النتائج المطلوبة للوصول.

وعلى صعيد واقعنا المعاصر وما نراه من صراع ما بين الحق والباطل، كثيرًا ما نجد أهل الحق يستبطئون النصر متعجِّبين من تأخُّره، ضائقين ذرعًا باستقواء أهل الباطل وتماديهم، وقد يكون أحد أسباب هذا التأخُّر هو فقد حلقة من سلسلة الخطوات المنهجية المتبعة لتحقيق النصر، فالمراجعات مهمة، ولن نصل للنصر الذي نريد ويريده الله لنا؛ إلا باستقراء حقيقي ودقيق وفاحص لنصوص القرآن وتفعيلها في حياتنا العملية، سواء الاجتماعية أو السياسية أو التربوية أو الاقتصادية، فمن أراد أن يصِلَ فعليه اتِّباع هذه القوانين والمنهج الرباني، فالله عز وجل جعل لكل شيء قدرًا، فقال سبحانه: ﴿ إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ ﴾ [القمر: 49]؛ أي: إنا خلقنا كل شيء في هذا الكون بتقدير حكيم، وبعلم شامل، وبإرادة تامة وبتصريف دقيق لا مجال معه للعبث أو الاضطراب، كما قال تعالى: ﴿ وَكُلُّ شَيْءٍ عِنْدَهُ بِمِقْدَارٍ ﴾ [الرعد: 8]، وقال: ﴿ وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ فَقَدَّرَهُ تَقْدِيرًا ﴾ [الفرقان: 2]، والمناهج والطرائق هي أحد هذه التقديرات الإلهية، على الإنسان استتباعها واستقراؤها واستخراجها من نصوص القرآن بالتَّدبُّر ثم إسقاطها بشكل صحيح ضمن السياق الذي تحتمله، فنصل بذلك للنتائج المرجوَّة من التمكين والاستخلاف في الأرض، قال تعالى: ﴿ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِكُمْ سُنَنٌ فَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ ﴾ [آل عمران: 137]، وقال: ﴿ يُرِيدُ اللَّهُ لِيُبَيِّنَ لَكُمْ وَيَهْدِيَكُمْ سُنَنَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَيَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ﴾ [النساء: 26]، فتتبُّع تلك القصص واستنباط السنن والقواعد والمناهج من قصص الأولين يقينا الوقوع في محاذير كثيرة، فضلًا عن أنه يُعجِّل استجلاب النصر واستقواء الحق بإذن الله تعالى.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى