Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار وثقافة

شمس الحضارة تسطع على العالم.. 200 عام على فك رموز حجر رشيد

ثقافة أول اثنين:

نحتفل بمرور 200 عام على فك رموز حجر رشيد على يد العالم الفرنسى العبقرى شامبليون، ويعرف الجميع أن فك رموز حجر رشيد هو الذى غير كل شيء فى تاريخ مصر القديم، لقد كانت أثارنا قبل هذه الحركة العبقرية مجرد رموز مجهولة ونقوش مبهمة، لم نكن نعرف معناها ولا دلالتها، كنا نرى الكتابة طلاسم والمومياوات مساخيط، ونظن أن الأهرامات والآثار الضخمة بناها الجن، لكن كل شيء تغير بعد سنة 1822 فقد صار العلماء قادرون على فهم تاريخ واحدة من أجمل وأعرق الحضارات العالمية، ومن بعد ذلك حدس هوس بالحضارة المصرية فى كل العالم، وصرنا فخورين بما فعله أجدادنا من مجد عظيم.


 


يوم 19 يوليو من عام 1799م تم اكتشاف حجر رشيد بواسطة الضابط الفرنسى بيير فرانسوا بوشار، إبان الحملة الفرنسية على مصر، ويحمل نقوشا لنصوص هيروغليفية وديموطيقية ويونانية.


تعود قصة اكتشاف حجر رشيد عندما جاءت الحملة الفرنسية عام 1798م بقيادة نابليون بونابرت، واستمرت بالتقدم عبر مدينة رشيد، وعثر الضابط بيير فرانسوا بوشار على الحجر المصنوع من البازلت عام 1799م.


 


وبعد اكتشاف حجر رشيد تم الإعلان عن هذا الاكتشاف فى الصحيفة التى كانت تصدرها الحملة لمقاتليها، وسمى بحجر رشيد لأنه اكتشف بمدينة رشيد الواقعة على مصب فرع نهر النيل فى البحر المتوسط.


 


وحجر رشيد هو نصب من الحجر صدر فى ممفيس، فى 196 قبل الميلاد نيابة عن الملك بطليموس الخامس، يظهر المرسوم فى ثلاثة نصوص: النص العلوى هو اللغة المصرية القديمة الهيروغليفية المصرية، والجزء الأوسط نص الديموطيقية، والجزء الأدنى اليونانية القديمة، لأنه يقدم أساسا نفس النص فى جميع النصوص الثلاثة “مع بعض الاختلافات الطفيفة بينهم”، ليكون الحجر مفتاح الفهم الحديث للهيروغليفية المصرية.


 


 


ويبلغ ارتفاع الحجر 113 سنتيمترًا، وعرضه 75 سنتيمترا وسمكه 27.5، والحجر منقوش عليه كتابة بثلاثة من اللغات القديمة وهى اللغة الهيروغليفية واللغة الديموطيقية أوالقبطية واللغة اليونانية، وقد نقشت الكتابات على هذا الحجر فى عهد الملك بطليموس الخامس.


 


لم يستطيع علماء الآثار فى العالم أن يتوصلوا لفك رموز الحجر، حتى عام 1822 عندما أعلن العالم الفرنسى، جان فرنسوا شامبليون مسئول قسم الآثار المصرية بمتحف اللوفر، توصله لحل مسألة النقوش المكتوبة على الحجر، حيث اهتدى إلى الأشكال البيضاوية الموجودة فى النص الهيروغليفى، والتى تعرف بالخراطيس وتضم أسماء الملوك والملكات، وتمكن من مقارنة هذه الأسماء بالنص اليونانى من تمييز اسم بطليموس وكليوباترا وكانت هذه الحلقة التى أدت إلى فك رموز اللغة الهيروغليفية.


 


أما عن النقوش المدونة على الحجر فهى خطاب شكر وعرفان موجه من مجموعة من كهنة مدينة منف للملك بطليموس الخامس لإعفائه المعابد من دفع بعض الرسوم، وتمت كتابته عام 196 قبل الميلاد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى