اخبار وثقافة

شجرة مريم .. هنا استظلت العذراء وابنها المسيح فى أمان

ثقافة أول اثنين:

شرفت السيدة مريم العذراء وابنها الطفل مصر جاءا إليها هربا من الملك الظالم الذى أراد قتل الطفل المبارك، وفى مصر سلكا طريقا عرف بعد ذلك باسم مسار العائلة المقدسة.


 


رحلة طويلة قضتها الأسرة بصحبة يوسف النجار من بيت شمس إلى ربوع مصر، كان من ضمنها الوصول إلى مدينة عين شمس، حيث استظلت العائلة المقدسة تحت شجرة في المطرية تعرف إلى اليوم بشجرة مريم.


 


ومؤخرا افتتح، أحمد عيسى وزير السياحة والآثار، واللواء هشام آمنة وزير التنمية المحلية، واللواء خالد عبد العال محافظ القاهرة، حديقة شجرة مريم بحي المطرية، وذلك استعدادا لإتاحتها ضمن أعمال تطوير مسار العائلة المقدسة بالقاهرة.


 


وشملت عملية التطوير معالجة مشكلة الصرف الصحي في منطقة شجرة مريم، وتطوير المظهر الحضاري والهوية البصرية للمكان، ورفع كفاءة المنطقة المحيطة به، وطلاء جميع العقارات المطلة على المزار.


 


وتأتي أعمال تطوير منطقة شجرة مريم الأثرية بالمطرية والتى قامت بها محافظة القاهرة ضمن المشروع القومى الذى تقوم به الدولة تنفيذًا لتوجيهات القيادة السياسية لتطوير مسار العائلة المقدسة.


 


وأكد محافظ القاهرة اللواء خالد عبد العال، أن مسار العائلة المقدسة من المشروعات القومية التى بذلت فيها الدولة جهداً كبيراً ليصبح مشروعاً سياحياً ودينياً، يجذب ملايين السياح من كل دول العالم، خاصة وأن مصر تنفرد بهذا المسار، مشيرًا إلى أن شجرة العذراء مريم من أبرز نقاط مسار العائلة المقدسة حيث تعرف باسم الشجرة المباركة، حيث استظلت بها مريم العذراء وابنها السيد المسيح عليهما السلام.


 


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى