Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار وثقافة

شاعر وكاتب مسرحى أيرلندى.. الأعمال المترجمة لـ ويليام بتلر ييتس حاصد نوبل

ثقافة أول اثنين:


شاعر وكاتب نثر أيرلندي، ويعد أحد أعظم شعراء اللغة الإنجليزية في القرن العشرين، هو الأيرلندي ويليام بتلر ييتس، الذي تمر اليوم ذكرى ميلاده إذ ولد في مثل هذا اليوم 13 يونيو 1865، وحصل على جائزة نوبل للآداب عام 1923، وقد ولد لأب كان محاميًا ثم أصبح في النهاية رسامًا للصور الشخصية، وكانت والدته ابنة تاجر ثري في سليجو، ويقوم ييتس أن له صلة قرابة من خلال والديه بالعديد من العائلات البروتستانتية الأنجلو-إيرلندية المذكورة في عمله.


التحق ويليام ييتس في عام 1883 بمدرسة متروبوليتان للفنون في دبلن، حيث كان الجزء الأكثر أهمية من تعليمه هو مقابلة الشعراء والفنانين الآخرين في هذه الأثناء، كان ييتس قد بدأ في الكتابة، وظهرت حينها أول منشور له، وهي قصيدتان مختصرتان، في مجلة جامعة دبلن في عام 1885، وعندما عادت العائلة إلى لندن في عام 1887، بدأ ييتس حياته ككاتب محترف، كان صاحب رؤية، وأصر على إحاطة نفسه بالصور الشعرية، ثم بدأ بدراسة الكتب النبوية “ويليام بليك”، وهذا المشروع جعله على اتصال مع تقاليد رؤيوية أخرى، مثل الأفلاطونية، والأفلاطونية الحديثة، والسويدنبورجية، والكيميائية.


أصدر ييتس مجموعة من الأعمال والقصائد الشعرية والتي ترجمت بعضها إلى العربية ومن بينهم: “العنف والنبوءة – قصائد مختارة”، وثلاثية حكايات شعبية من آيرلندا ” نزهة الساحرات – بحيرة الشفاء – جنيات لاجناني”.


سرعان ما انخرط ييتس في الحياة الأدبية في لندن، حيث أصبح صديقًا لوليام موريس ووي هينلي، وكان أحد مؤسسي نادي Rhymers، الذي كان من بين أعضائه أصدقائه ليونيل جونسون وآرثر سيمونز.


بعد التراجع السريع ووفاة الزعيم الأيرلندي المثير للجدل تشارلز ستيوارت بارنيل في عام 1891، شعر ييتس أن الحياة السياسية الأيرلندية فقدت أهميتها، ورأى أن الفراغ الذي خلفته السياسة يمكن ملؤه بالأدب والفن والشعر والدراما والأسطورة، كان “الشفق السلتي” (1893)، وهو مجلد من المقالات، أول جهد ييتس لتحقيق هذه الغاية، لكن التقدم كان بطيئًا حتى عام 1898، عندما التقى “أوغستا ليدي جريجوري”، الأرستقراطي الذي أصبح كاتبًا مسرحيًا وصديقه المقرب، كانت بالفعل تجمع القصص القديمة، تقاليد غرب أيرلندا، وجد ييتس أن هذه المعرفة تتوافق مع شعوره بالطقوس القديمة، لقد شعر أنه إذا تمكن من التعامل معه بأسلوب صارم وعالي، فإنه سيخلق شعرًا حقيقيًا بينما يتحرك، من الناحية الشخصية، نحو هويته الخاصة، منذ عام 1898، قضى ييتس الصيف في منزل السيدة غريغوري، وفي النهاية قام بشراء قلعة نورمان، وتحت اسم البرج، أصبح هذا الهيكل رمزًا مهيمنًا في العديد من قصائده الأخيرة والأفضل.


نشر ييتس عدة مجلدات شعرية خلال هذه الفترة، أبرزها قصائد (1895) والريح بين القصب (1899)، والتي تعتبر نموذجية لشعره المبكر في جوها الحلمي واستخدامها للفولكلور والأساطير الأيرلندية، ولكن في مجموعتي ” في الغابة السبعة” (1903) و”الخوذة الخضراء” (1910) ، تخلص ييتس ببطء من ألوان وإيقاعات ما قبل الرفائيلية لشعره المبكر وتطهيره من بعض التأثيرات السلتية والباطنية، شهدت السنوات من 1909 إلى 1914 تغييرًا حاسمًا في شعره، حيث تلاشت أجواء النشوة الدنيوية التي سادت الكلمات المبكرة، وتظهر القصائد في “المسؤوليات: قصائد ومسرحية” (1914) تشديدًا وتصلبًا في خط شعره، وصورًا أكثر تناثرًا ورنانًا، ومباشرة جديدة يواجهها ييتس. الواقع وعيوبه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى