Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار وثقافة

هيئة الكتاب تصدر «أندريا رايدر.. مبدع موسيقى الفيلم» لـ رشا طموم

ثقافة أول اثنين:


صدر حديثًا عن الهيئة المصرية العامة للكتاب، برئاسة الدكتور أحمد بهي الدين، كتاب «أندريا رايدر.. مبدع موسيقى الفيلم» للدكتورة رشا طموم.

ويعد هذا الكتاب محاولة صادقة للاقتراب من عالم أندريا رايدر هذا المبدع اليوناني الأصل الذي عشق مصر وعاش فيها وأبدع وارتبط بثقافتها، وأضاف لتراثها الفني؛ فجاءت أعماله تحمل مزيجا من طابع وجماليات كل من الموسيقى الغربية والعربية.


تناول الكتاب حياته وعالمه الشخصي، وعرض لقطات من منجزه الموسيقي وبخاصة في مجال موسيقى الفيلم، مع توضيح أسلوبه المميز وسط جيل من المبدعين أضاء كل منهم شمعة في تاريخ صناعة السينما والموسيقى المصرية.


وبقدر ما حاول هذا الكتاب تقديم معلومات عن هذا المبدع قدر ما أمكن الوصول إليه؛ فقد طرح تساؤلات عدة لم نجد لها إجابات، وفتح أبوابًا كثيرة على أمل أن يأتي من يهتم باستكمال المسيرة، ويبحث بكل شغف وصبر ومثابرة ليس فحسب عن أندريا رايدر، بل عن كل فنان أو مفكر أو مبدع امتلك الصنعة وشارك في تشكيل هذه الثقافة بكل فنونها ومجالاتها وجوانبها.


وقالت رشا طموم: «لا شك أن تجربة تناول مبدع ينتمي إلى فترة زمنية بعيدة قل فيها التوثيق بل ندر، هي تجربة شاقة جدا ومحاطة بالمخاطر المهنية التي يمكن أن نقع فيها دون أن ندري لعدم وجود مصادر موثقة يمكن الاعتماد عليها أو أرشيفات يمكن الرجوع لها، ولكنها في الوقت نفسه تجربة شيقة تلمع فيها عينيك كلما توصلت إلى معلومة أو نتيجة موثقة، وكلما كشفت الستار عن غموض أو خبايا أو أشياء أهملت أو ربطت بين أمور لا تجد بينها علاقة ظاهرية.


هكذا كانت تجربتي التي استمتعت بها.. على الرغم من صعوبتها خاصة مع قصر المدة المتاحة للبحث والكتابة؛ فعندما تتناول حياة مؤلف من أصول أجنبية عاش وأنتج في مصر، حقيقة الأمر أنت تحتاج إلى معرفة ظروف الزمن وملابسات حياة الأجانب في مصر والمهاجرين وطبيعة معيشتهم لتفهم من أين جاء هذا الرجل؟ وما ظروف تكوينه الفني؟ وكيف امتزجت لديه ثقافته الأم بالثقافة التي عاش في أحضانها ؟.


أندريا رايدر مبدع موسيقى الفيلم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى