اخبار وثقافة

الكتاب الورقي أم الإلكتروني .. أيهما أفضل لكوكبنا؟

ثقافة أول اثنين:


سينفق قراء الكتب الورقية والكتب الإلكترونية والكتب الصوتية ما يقرب من 174 مليار دولار (163 مليار يورو) على الأدب المفضل لديهم بحلول عام 2030 وفقًا للإحصائيات وبيانات أوروبية حديثة ومع إصدار حوالي 4 ملايين عنوان كتاب جديد كل عام، فإن هناك مجال للاختيار.


ومنذ أن اخترع يوهانس جوتنبرج آلة الطباعة في ألمانيا قبل 600 عام تقريبًا، شهد إنتاج الكتب توسعًا كبيرًا على مستوى العالم وتم نشر نحو 130 مليون عنوان ورقي في الفترة ما بين اختراع الصحافة في عام 1440 وعام 2010، وفقًا لدراسة أجرتها شركة جوجل وعلى الرغم من صعود القراءة الرقمية، تظل الكتب الورقية عنصرًا أساسيًا عالميًا


كل هذه المعرفة ورواية القصص كانت بمثابة نعمة للإنسانية. لكن الأمر استغرق الكثير من الأشجار لإنتاج تلك الكتب. أشجار الغابات التي تدعم الحياة البرية، تنتج هواءً نظيفًا وتساعد على تخزين الكربون الذي يؤدي، عند إطلاقه، إلى تغير المناخ.


تقول شركة النشر العملاقة  Penguin Random House UK، التي تصدر حوالي 15 ألف عنوان كتاب ورقي سنويًا، إنها تستخدم الآن الورق المستدام لإصدار المجلدات باسمها.


تقول كورتني وارد هانتنج، مديرة إنتاج الاستدامة الأولى في دار النشر، إن 100% من الورق المستخدم في كتبها معتمد من قبل مجلس رعاية الغابات الذي يدير محاصيل الأخشاب المستدامة أو “المتجددة” التي “تحمي الغابات من أجل الحفاظ على البيئة.


وتعترف كورتني وارد هانتنج بأن أكثر من 70% من التأثير المناخي السيء أتي من الطابعات ومصانع الورق إذ يؤثر الكتاب الورقي العادي على المناخ بثلاثة أضعاف، حيث يحتوي على حوالي كيلوجرام واحد من ثاني أكسيد الكربون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى