اخبار وثقافة

مسرح فوزي فوزي بأسوان يشهد انطلاق ورش الأسبوع الـ29 لأطفال المحافظات الحدودية

ثقافة أول اثنين:

16 ورشة للأطفال فى الكتابة الأدبية والفنون التشكيلية والمسرح والموسيقى والحرف اليدوية 


 

شهد مسرح فوزي فوزي بأسوان أولى فعاليات الورش الفنية المتنوعة بالأسبوع الثقافي الـ29 لأطفال المحافظات الحدودية ضمن مشروع “أهل مصر” المنفذ برعاية الدكتورة نيفين الكيلاني وزيرة الثقافة، والذي تنظمه الهيئة العامة لقصور الثقافة برئاسة عمرو البسيوني، وتستضيف به 200 طفل من محافظات الوادي الجديد وأسوان وشمال سيناء وجنوب سيناء ومطروح والبحر الأحمر والقاهرة، وتستمر فعالياته حتى 17 فبراير الحالي.


 


استهلت الفعاليات بالسلام الوطني، ثم كلمة لاميس الشرنوبي وكيل وزارة الثقافة والمشرف التنفيذي للأسبوع الثقافي، رحبت خلالها بأطفال المحافظات، وأعربت عن سعادتها بوجودها وسط أهالي أسوان أرض التاريخ والحضارة، وقدمت الشكر لوزير الثقافة ورئيس هيئة قصور الثقافة لدعمهم مشروع أهل مصر وأهميته الكبيرة في تحقيق العدالة الثقافية وتقديم الخدمات الثقافية والفنية المتنوعة لأبناء المحافظات الحدودية ورعاية موهوبيهم، وقدمت الشكر لإقليم جنوب الصعيد الثقافي وفرع ثقافة أسوان لتعاونهم الكبير في تنفيذ الفعاليات. مشيرة أن الأسبوع يشهد زخما وتنوعا كبيرا في فعالياته وجولاته معربة عن أمنياتها بتحقيق أهدافه وللجميع بالتوفيق.


ورش متنوعة في التمثيل والسيناريو والتصوير والموسيقى والشعر


عقب ذلك أقيمت مجموعة من الورش الفنية والتراثية والأدبية بمشاركة متخصصين كل في مجاله، ففي ورشة “التمثيل” شرح المخرج ياسين الضو، للأطفال المشاركين بالورشة، فكرة مبسطة عن المسرح، موضحا كيفية خلق نوع من التناغم بينهم لتحقيق روح الفريق والمشاركة الجماعية، وكسر حواجز التردد.


 


أما ورشة “كتابة السيناريو” فبدأ السيناريست وليد كمال، بتدريب المشاركين على مهارات التخيل والتفكير الإبداعي، وتقنياته، وتطوير مهاراتهم في هذا المجال، وتعزيز الثقة بالنفس والقدرة على التعبير عن الأفكار والقصص الشخصية. 


 


وفي ورشة “صناعة الفيلم” عرض المخرج حامد سعيد أجزاء من فيلم، بجانب الفيلم المنتج في الورشة السابقة، وتحدث مع المشاركين عن مراحل صناعة الفيلم وبدايات السينما، موضحا أن الفيلم يبدأ بفكرة.


 


كما أقيمت ورشة “التصوير الفوتوغرافي” الذى يقدمها د. محمد إسماعيل، وأحمد فتحي وتضمن اليوم شرحا للفرق بين الكاميرات وأنواعها، والتدريب على كيفية استخدام آلات التصوير وكاميرا الموبايل.


 


وعرض الفنان وائل عوض مدرب ورشة “الرسم بالموسيقى” للأطفال المشاركين مقدمة في الثقافة البصرية والسمعية، والتعبير عن الذات من خلال الاستماع إلى الموسيقى العالمية وأغاني من أعماله، ودعاهم للتأمل بعد الاستماع لمقطوعة موسيقية وبدء مرحلة عصف ذهني لكل مشارك عن ماذا تخيل أثناء الاستماع للموسيقى، موضحا أنه على الرغم من أنها مقطوعة واحدة لكن المخرجات والتخيل للأشخاص المستمعين ينتج موضوعات مختلفة حسب المخزون البصري والبيئة المحيطة به، وبدأ تطبيق الورشة على رسمة، بهدف تنمية القدرة على التعبير لدى الأطفال.


 


ومن خلال ورشة “الموسيقى” شرح الفنان ماهر كمال السلم الموسيقي، وقام بتعريف الأغنية والملحن والكلمات، والتدريب على أغاني: عظيمة يا مصر ، أهو ده اللي صار، حلوة يا بلدي.


 


من جهته قدم الشاعر محمود الحلواني في ورشة “الشعر”، تعريفا مبسطا للشعر وعناصره وفنياته، ثم تم الاستماع لبعض الأشعار التي يحفظها الأطفال للتعرف على قدراتهم ومدى استعدادهم.


ورش فنية وحرفية متنوعة في الأشغال اليدوية وتعديل السلوك


هذا وتضمنت ورشة ‘الجلود” مع المدرب محمد مراد تعريف الأطفال على أنواع الجلود وأماكن شرائها، والأدوات المستخدمة في العمل، والفرق بين الجلود الطبيعية والصناعية.


 


وقدمت د. أميرة سعد في ورشة “اصنع كتابك” نبذة عن أهمية إعادة التدوير، وكيفية عمل منتج يباع من خامات المنزل، مع تعليم بداية تقطيع الورق.


 


كما قدمت د. مريم محمد الأمين مدربة ورشة “تعديل السلوك بالفن والرسم على السيراميك”، نبذة عن عادات العقل وإمكانية تغييرها من خلال الفن، بجانب عمل خطوط وتخيلها وربطها ببعض.


 


وفي ورشة “عرائس القفازت والأرجوز” قدم المدرب ناصر عبد التواب تعريفا عاما للأطفال عن عروسة الأراجوز والطرق التى تصنع بها مشيرا أنها تتمثل في طريقة النحت بالحذف، والنحت بالإضافة، وعمل الشعر من خيوط الصوف.


 


واستمرارا لورش الملتقى المتنوعة بدأت ورشة “إعادة تدوير خامات البيئة” للمدربة نجوى عبد العزيز، وورشة “الأركت الخشبي” مع المدرب حسني إبراهيم، معرفا خلالها فن الأركت الهاند ميد وأنواع الخشب، وأنواع المنشار اليدوي المستخدم فى قطع الخشب واختيار الصور. 


 


كما تضمنت ورشة “الشنط الشبك” تعليم الغرزة وتعريف الخامات ومنها الشبك والسلاسل والأقفال والخيوط والجوانب، وأماكن شرائها وذلك مع المدربة أماني ربيع، وفي ورشة “الخيامية” قدم المدرب خالد عبد المجيد شرحا عن كيفية اختيار القماش والتصميم وتجهيزه للطباعة على قطعة الأثاث والأدوات المستخدمة، بالإضافة لورشة “الخرز” مع المدربة منى عبد الوهاب وأوضحت فيها أنواع الخامات المستخدمة لبداية عمل شنطة من الخرز الملون وخيوط السنارة.


 


يشار إلى أن الأسبوع الثقافي 29 لأطفال أهل مصر ينفذ بإشراف الإدارة المركزية للدراسات والبحوث برئاسة د. حنان موسى، بالتعاون مع إقليم جنوب الصعيد الثقافى برئاسة عماد فتحي، وفرع ثقافة أسوان برئاسة يوسف محمود، ويشهد ورشا متنوعة بعدة مجالات يقدمها متخصصون للتعرف على مواهب الأطفال وتنميتها، بالإضافة إلى تنظيم زيارات وجولات لهم يالأماكن والمعالم الأثرية وعدد من المشروعات القومية بأسوان، لتعميق الجانب التثقيفي لديهم بالمعالم الحضارية والمشروعات التنموية للوطن.


 


مشروع “أهل مصر” أحد أهم مشروعات وزارة الثقافة لأبناء المحافظات الحدودية، ضمن برامج العدالة الثقافية، ويهدف إلى تعزيز قيم الانتماء والولاء للوطن، ورعاية ودعم الموهوبين، ويستهدف ثلاث فئات وهي المرأة والشباب والأطفال.


 


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى