اخبار وثقافة

“السعودية فى ضوء كتب الرحلات الهندية” يرصد 112كتابا للرحلات بعدة لغات

ثقافة أول اثنين:


أصدرت مكتبة الملك عبدالعزيز العامة هذا الأسبوع كتابا جديدا بعنوان:” المملكة العربية السعودية فى ضوء كتب الرحلات الهندية” من تأليف صهيب عالم، وصدر الكتاب عن قسم النشر والترجمة بالمكتبة، في طبعته الأولى 2023 م .


يتناول الكتاب  كتب الرحلات التي ألفها علماء وباحثون ورحالة هنود عن رحلاتهم إلى مكة المكرمة والمدينة المنورة، وشبه الجزيرة العربية، حيث يعود أقدم هذه الكتب إلى العام 1593م وهو يسجل رحلة حج الشيخ عبدالحق المحدث الدهلوي : ( جذب القلوب إلى ديار المحبوب) فيما يشير المؤلف إلى صدور 112 كتابا للرحلات في عدة لغات متداولة بشبه القارة الهندية. 


يبرز الكتاب أن المملكة العربية السعودية عامة ومكة المكرمة والمدينة المنورة خاصة لها مكانة سامية لدى المسلمين الهنود، فقد زارها العلماء والأدباء والشعراء والمثقفون والسياسيون، ودونوا كل ما شاهدوه فيها في يومياتهم، وكتب رحلاتهم التي لم يتركوا أي تفصيل دقيق إلا ذكروه فيها عن المملكة، وجغرافيتها وسياستها ومجتمعها وعاداتها وتقاليدها وثقافتها وشعبها وشخصياتها وعلمائها ومشايخها ومكتباتها الحكومية والشخصية، وتحدثوا أيضا عن حلقات الشيوخ ومجالسهم العلمية في الحرمين الشريفين وحال اللغة العربية ولهجاتها آنذاك.


وقد تطرقت كتب الرحلات الهندية كذلك إلى الملابس والأزياء بمختلف أنواعها الرجالية والنسائية، وأنواع المأكولات والمشروبات والأنشطة التجارية والاقتصادية وأسواقها، وأنواع البضائع والسلع التجارية، وأثرياء الحجاز ونجد والعملات التي كانت متداولة هناك في الفترات الزمنية المختلفة.


وقد سطر العلماء والأدباء والباحثون الهنود عن المملكة  – فيما تشير مقدمة الكتاب – كمًّا هائلًا من المعلومات والمشاهدات لا يستهان بها في الهند باللغات العربية والأردية والإنجليزية والهندية والبنغالية والمليبارية والكوجراتية وغيرها، وهذه الكتابات موجودة في المراكز والمعاهد والمؤسسات والمطابع والمكتبات والأرشفة المختلفة في جميع أنحاء الهند.


وقد حدد الكتاب الفترة ما بين (1319هـ – 1902م – 1372هـ / 1953م) موضوعا للدراسة، وهي الفترة التي تعد نقطة التحول في تاريخ المملكة العربية السعودية والتي بذل خلالها الملك عبدالعزيز – رحمه الله – جهودًا مضنية في سبيل توحيد المملكة ما بين عامي 1902- 1932م ، وتتوقف الدراسة عند عام 1953م وهو العام الذي توفي فيه الملك المؤسس الملك عبدالعزيز – رحمه الله –


وفي هذه الفترة – موضوع الكتاب- سجل الرحالة الهنود كل مشاهدهم وانطباعاتهم حول الأوضاع السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية عن المملكة، وقد يصل عدد كتب رحلاتهم التي ألفت خلال هذه الفترة (112) رحلة، وهذه الكتابات تعد مصدرا مهما لفهم أوضاع المملكة آنذاك، ودور الملك عبدالعزيز – طيب الله قراه – في تطوير المملكة وتنميتها وازدهارها واهتمامه بتنظيماتها الإدارية، وخدمة الحجاج الكرام، وتوفير كل التسهيلات لهم، ويضم الكتاب ببليوجرافيا تتضمن (128) عنوانا من كتب الرحلات، كما يتضمن ملحقا بالصور والخرائط والرسومات تغطي المرحلة الزمنية ما بين 1902-1953م.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى