اخبار وثقافة

هل كانت مارلين مونرو السبب فى كراهية أنيس منصور لـ أرثر ميلر؟

ثقافة أول اثنين:


منذ 108 عاما، وبالتحديد في  17 أكتوبر من عام  1915م، ولد الأديب الأمريكى المعروف أرثر ميلر، أحد رموز الأدب والسينما الأمريكية، ويعتبر من عمالقة المسرح الأميركى المعاصر، وكان من كبار المدافعين عن الحرية الفكرية مندداً بكل أشكال القمع وكان من المنادين بفكرة مسرح فى متناول الجمهور.


وبجانب إبداعاته الأدبية اشتهر أرثر ميلر بزواجه من نجمة هوليود الأولى عبر العصور مارلين مونرو، وهو ما جعل البعض يحسد الرجل مرتين، الأولي لأنه الكاتب الذى استطاع أن يصل بأدبه إلى العالم أجمع، إلى جانب زواجه من المرأة التي كانت فتاة أحلام الجيل آنذاك.


وكان للكاتب الكبير أنيس منصور موقف من أرثر ميلر، إذ عبر أنيس منصور عبر كتابه “عاشوا فى حياتى” عن مدى غيرته على مارلين مونرو، فيوضح أنه عندما علم بزواجها من أرثر ميلر، قائلا: كرهت هذا الرجل، ويوم ترجمت له مسرحية “بعد السقوط”، التى بها صفحات عن مارلين مونرو، ازددت كراهية له.


ويستكمل منصور حديثه قائلا: بقيت مارلين مونرو صورة جميلة ذهبية بارقة لامعة أمام عينى، وهى وغيرها من الشقراوات، طريقى إلى دراسة طويلة عن عذاب الجمال، أو جمال العذاب: أو عن جهنم الشقراء، ولم انسها ولا تركت كتابا واحدا ظهر عنها حتى تجمع لدى مائة كتاب!.


ولد ميلر لعائلة يهودية متوسطة الحال فى مدينة نيويورك، كان والده أيسدور ميللر بولوني هاجر إلى الولايات المتحدة قبل الحرب العالمية الأولى، حيث كان يعمل مصمم وصاحب محل أزياء نسائية، والذى تم تدميره فى فترة الكساد العظيم عام 1929 مما كان سبباً فى تأثر آرثر لتنقله من حالة ميسورة إلى الفقر.


أثرت الحالة الاقتصادية بشكل كبير على ميلر حيث اضطر لممارسة العديد من المهن البسيطة مثل عامل في كافتيريا وسائق شاحنة وعامل في مصنع إلى جانب دراسته فى جامعة ميشيغان، ولكن سرعان ما تمكن من كسب معيشته من كتاباته فقام بالالتحاق بحلقة للتدرب على كتابة المسرحية.


وبدأ ميلر بممارسة الكتابة الدرامية فى عام 1938م، عقب تخرجه، وتميزت كتاباته المسرحية بطروحات حادة فى تناولها لإشكاليات الإنسان المعاصر وبشكل خاص الإنسان الأمريكي.


 فى عام 5 أغسطس 1940 تزوج زميلته ماري جريس سلاتري بعد قصة حب وأنجبا جان وروبرت، وفى عام 1956 انفصل عن زوجته، وتزوج في 29 يونيو من نفس العام مارلين مونرو، ولكنه انفصل عنها أيضًا  فى 24 يناير 1961م، وفى 17 فبراير 1962م تزوج ميلر من المصورة الفوتوغرافية إينج موراث وأنجبا طفلين هما دانيال وريبيكا، واستمر زواجهما 40 عاما حتى وفاتها.


وكتب ميلر عدد كبير من الأعمال الأدبية المتنوعة كان أغزر إنتاجاً في المسرح، وتنوعت كتاباته بين المسرحيات والروايات والقصص القصيرة والمقالات والشعر والنثر، ومن أعماله مسرحية “جميع أبنائى، موت بائع متجول، عدو الشعب، بعد السقوط”، والمجموعة القصصية “لم أعد أريدك” والقصة القصيرة “سيئو الحظ (المختلون)”، ورواية التركيز، ورحل عن عالمنا يوم 10 فبراير 2005 عن عمر يناهز الـ 89 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى