مقالات أول اثنين

طرق التغلب على الإحراج في حال كنت غير كفء اجتماعياً (الجزء الثالث)


لقد تحدَّثنا في الجزء الثاني من المقال عن 7 طرائق للتغلب على الإحراج، وفي هذا الجزء الثالث والأخير منه، سنتحدَّث عن بقية الطرائق وبعض الأمثلة عن الشخص غير الكفء اجتماعياً، وبعض الأسئلة المتعلقة بهذه الفكرة، فتابعوا معنا.

1. تعلُّم قراءة لغة الجسد:

هل سبق لك أن أجريت محادثةً محرجةً مع شخص بدا أنَّه يبحث عن فرصة للهرب؟

ربما لم يقل إنَّه يشعر بالحرج؛ لكنَّ لغة جسده تحدثت عنه كثيراً؛ فعندما تلاحظ كيف تجعلك لغة جسد الآخرين تفكر، يمكنك تجنب أو إظهار وضعيات معينة لتصوير نفسك على أنَّك مرتاح في السيناريوهات الاجتماعية.

قد تتضمن العلامات التي تشير إلى أنَّ شخصاً ما يحاول الهروب من محادثة محرجة ما يأتي:

  1. زاوية القدم نحو الباب.
  2. إبعاد الجذع عنك.
  3. تجنب التواصل البصري أو التهرب من النظر في عينَي الشخص.
  4. وضعية متوترة أو منحنية أو منغلقة.
  5. التململ بطريقة غير مريحة.
  6. وضع إحدى اليدين فوق الأخرى.
  7. ابتسامة مصطنعة أو مزيفة.

عندما يشعر الناس بالراحة من ناحية أخرى، فإنَّهم يبدون مرتاحين؛ إذ تشمل العلامات التي تدل على اندماج شخص ما في محادثة ممتعة ما يأتي:

  1. القدم والجذع يواجهانك.
  2. راحة اليد مرئية.
  3. التواصل البصري.
  4. ابتسامة صادقة أو مريحة.
  5. وضعية مريحة وقوية.

لتجنب الارتباك الاجتماعي، من الضروري تعلُّم قراءة لغة جسد الأشخاص حتى تتمكن من التعرف إلى الإشارات غير اللفظية.

لذا تدرَّب عند إجراء محادثة على لغة جسد ودودة وواضحة، وحافظ على كتفيك مشدودين للوراء لتبدو أكثر ثقةً، أظهر يديك وتجنب وضعها في جيوبك، حتى تبدو أكثر وضوحاً وجديراً بالثقة، وجِّه جذعك نحو الشخص الذي تتحدث معه وخذ نفساً عميقاً لتبدو أكثر استرخاءً.

شاهد بالفيديو: 8 نصائح تساعدك لتصبح اجتماعياً أكثر

 

2. تجنُّب الصمت المُحرج عبر طرح أسئلة تثير الرغبة في رواية القصص:

عندما تتوقف طويلاً في المحادثة، يمكن أن تصبح الأمور محرجة، فقد يؤدي التوقف المؤقت لمدة تزيد عن 4 ثوانٍ إلى شعور الناس بعدم الارتياح.

إذا وجدت نفسك في لحظات صمت محرج، فما عليك سوى طرح سؤال مفتوح، وعندما يكون ذلك ممكناً، تجنب طرح الأسئلة التي تحتاج إلى إجابة نعم أو لا، والتي قد تؤدي إلى مزيد من الهدوء غير المريح.

على سبيل المثال، بدلاً من طرح سؤال: “هل تحب العمل في مجال التسويق؟” قل: “ما هو الشيء المفضل لديك في التسويق؟” أو “ما هي المشاريع التي تعمل عليها حالياً؟”.

تميل الأسئلة التي تثير الرغبة في رواية القصص إلى إبقاء المحادثات مفتوحة وأكثر سلاسة، وفيما يأتي بعض الأسئلة الجيدة لتبقيها في جعبتك:

  1. ما الذي تحبه فيما تفعله؟ (وليس: “ماذا تفعل في حياتك؟”).
  2. كيف دخلت مجال عملك؟ (وليس: “ماذا تعمل؟”).
  3. ما هو مشروعك الذي يمثل شغفك؟ (وليس: “ما الذي تنوي فعله؟”).

3. تجنُّب هذه العبارة:

في بعض الأحيان يمكنك أن تنقذ نفسك من الإحراج الاجتماعي عن طريق استبدال عبارة بسيطة بأخرى.

على سبيل المثال، هل سبق لك أن اقتربت من شخص ما وقلت له: “لقد سررت بلقائك” فيجيب: “لقد التقينا مرات عدة من قبل”، ثم تقول لنفسك: “يا إلهي! يا له من موقف محرج! إنَّه خطأي!”.

لا تقلق، يحدث ذلك في كل وقت، وأحياناً قد تستغرب بعض الوجوه، وتنسى من قابلتهم من قبل؛ للتعامل مع هذا الأمر، لا تقل أبداً: “سررت بلقائك”، وبدلاً من ذلك، استخدم دائماً عبارة: “من دواعي سروري أن أراك”، إنَّها عبارة جيدة ومناسبة، سواء كنت تقابل شخصاً ما لأول مرة أم التقيته من قبل.

4. تذكُّر أسماء الأشخاص:

لا يجيد معظمنا تذكُّر الأسماء؛ لذا تميَّز عن الآخرين، وابدأ في تذكُّر أسماء الأشخاص حتى تتمكن من تجنب المواقف الاجتماعية المحرجة، فأحد أكبر الإخفاقات الاجتماعية هو نسيان اسم شخص ما عندما يتذكر اسمك.

قال المؤلف ديل كارنيجي (Dale Carnegie): “اسم الشخص هو أعذب وأهم صوت في أيَّة لغة”، وقد اكتشف العلماء أنَّ نشاط الدماغ عند سماع اسمك أكبر من نشاطه عند سماع اسم شخص آخر، يتذكر المحترفون الاجتماعيون أسماء الأشخاص؛ لأنَّها تحسن تفاعلاتهم.

طور كوتش الدماغ والذاكرة جيم كويك (Jim Kwik) طريقة بسيطة مكونة من 7 خطوات استخدمها لتذكر الآلاف من أسماء الأشخاص، وهي:

1. الاعتقاد (Believe):

أنَّه يمكنك فعل ذلك، توقف عن إخبار نفسك بقصة نسيان الأسماء واعترف بأنَّ عقلك يمكنه تذكرها.

2. التدرب على المهارة (Exercise):

ابذل جهداً للتدرب على تذكر الأسماء بصورة منتظمة، وفي النهاية ستصبح عادةً.

3. القول (Say):

عندما يُقدِّم شخص ما نفسه إليك، كرر اسمه مرة أخرى في المناقشة، عندما تقول اسم الشخص تسمعه مرتين (مرةً منه ومرةً ​​من صوتك)، وهذا يمنحه أيضاً فرصة للتصحيح في حال أخطأت.

4. الاستخدام (Use):

استخدم اسم شخص 3 أو 4 مرات خلال المحادثة، لكن لا تبالغ في ذلك، وحاول دمج الاسم بطريقة طبيعية.

5. السؤال (Ask):

اسأل الشخص عن اسمه، وكيف يمكن تهجئته، وعلى اسم من سُمِيَ، وما هو أصل الاسم؟

6. التخيل (Visualize):

اربط وجوه الأشخاص بأشياء مادية يمكنك أن تتذكر أسماءها، على سبيل المثال: تخيل مطرقة في يد “طارق”، أو تخيل شكل الغزال واربط هذه الصورة بصورة امرأة تُدعى “ريم”.

7. إنهاء (End) المحادثة باسم الشخص:

عندما تنهي المحادثة، ودِّع الشخص مع ذكر اسمه.

اقطع وعداً على نفسك بممارسة هذه الطريقة الشهر القادم، وانظر كيف ستتغير تفاعلاتك الاجتماعية.

أمثلة عن شخص غير كفء اجتماعياً:

كثيرة هي الأمثلة عن شخصيات محرجة اجتماعياً في الأفلام، وإذا كنت ترغب في دراسة ما لا يجب فعله في المواقف الاجتماعية، لاحظ كيف تتصرف هذه الشخصيات وكيف يتفاعل الآخرون.

على سبيل المثال، في مشهد من فيلم “قابِل آل فوكر” (Meet the Fockers)، قامت شخصية بين ستيلر (Ben Stiller) بمشاركة معلومات خاصة بصورة مُحرِجة في أثناء إلقاء خطاب أمام عائلته بأكملها، شخصيته هذه هي مثال ممتاز عن عدم الكفاءة الاجتماعية وأهمية وجود أسلوب لبق للحديث.

في مشهد من فيلم “سيئ جداً” (Superbad)، تُظهِر شخصية مايكل سيرا (Michael Cera) مدى غرابة التحديق في شخص ما لفترة من الوقت.

توجد لحظات مُحرجة كثيرة في الأفلام التي يمكن أن تجعلك تشعر بالحرج لمجرد مشاهدتها، لكن لا تنسَ أن تضحك عليها؛ فالقليل من المرح يمكن أن يكون تذكيراً رائعاً بألَّا تقسو على نفسك.

شاهد بالفيديو: كيف تتخلص من المواقف المحرجة بطرق ذكية؟

 

أسئلة وأجوبة تتعلق بالشخص غير الكفء اجتماعياً:

كيف أعرف أنَّني غير كفء اجتماعياً؟

تشمل العلامات الرئيسة لكونك شخصاً غير كفء اجتماعياً أو مُحرَجاً اجتماعياً الشعور بالتوتر الشديد في المواقف الاجتماعية، أو الصمت المُحرج كثيراً في المحادثة، أو ملاحظة الناس يتجنبون المحادثة معك، قد لا تلتقط الإشارات الاجتماعية، أو تقول أشياء مسيئة، أو تتفوه بتعليقات غير لائقة عن طريق الخطأ.

ماذا يُسمَّى الشخص غير كفء اجتماعياً؟

قد يُطلق على الشخص غير الكفء اجتماعياً أنَّه شخص منبوذ أو غريب أو مُحرج اجتماعياً أو خجول أو مهووس أو متحفظ، وغالباً ما يشعر الأشخاص المُحرجون اجتماعياً بالوحدة بصورة لا تُصدَّق بسبب نبذهم في المواقف الاجتماعية أو تعرضهم للتنمر، ولحسن الحظ تتغلب المهارات الاجتماعية الأساسية على عدم الكفاءة الاجتماعية.

هل من المقبول أن تكون غير كفء اجتماعياً؟

أن تكون غير كفء اجتماعياً ليس بالضرورة أمراً سيئاً؛ لكنَّه قد يؤدي إلى تفاعلات اجتماعية مخيبة للآمال أو مُحرِجة، وقد تشعر بأنَّك منبوذ من مجموعات الأقران أو أنَّك غير قادر على التواصل مع الآخرين، ويمكن أن يؤدي أيضاً إلى الإفراط في التفكير باستمرار في الخطأ الذي ارتكبته في المواقف الاجتماعية.

هل الأشخاص الانطوائيون غير أكفياء اجتماعياً؟

الانطوائيون ليسوا بالضرورة غير أكفياء اجتماعياً؛ فمعظم الانطوائيين هم أفراد يتمتعون بالذكاء الاجتماعي ويحتاجون إلى وقت ليتمكنوا من التفاعل مع المناسبات الاجتماعية.

النقاط الرئيسة: طريقة التغلب على الإحراج الاجتماعي

إذا كنت ترغب في التوقف عن الشعور بهذا الأمر في أثناء الاختلاط بالآخرين، وتبدأ في الشعور بأنَّك غير محرج اجتماعياً، تذكَّر هذه النصائح الأساسية لتكون ذكياً اجتماعياً وتجنب الإحراج:

1. تعلَّم قوة لغة الجسد الواثقة:

تُعدُّ وضعية الجسم والمساحة الشخصية والتواصل البصري وتعبيرات الوجه، إشارات هامة للغاية لجعل الآخرين يشعرون بالراحة في أثناء إجراء محادثة معك، ولا تنسَ أن تقف باستقامة، وتحافظ على مسافة (35-40) سم عن الناس، وتحقيق توازن من التواصل البصري مع رمش العين والنظر بعيداً والابتسام.

2. غيِّر هويتك الاجتماعية:

توقف عن وصف نفسك بالمُحرَج اجتماعياً، واستبدل الأفكار السلبية بعبارات تشجيع إيجابية، ويمكن لأيِّ شخص أن يصبح ماهراً اجتماعياً، لكن أولاً يجب عليك أن تؤمن أنَّ ذلك ممكن.

3. كن مُصغياً نشطاً ومتعاطفاً:

بدلاً من إجراء محادثات كاملة في ذهنك تدفعك إلى التساؤل عمَّا ستقوله، ركِّز على الإصغاء والتواصل مع الآخرين، فإنَّ الميل إلى الأمام قليلاً، والإيماء برأسك من وقت إلى آخر، والتواصل البصري بصورة منتظمة هي أساليب تواصل أساسية لإخبار شخص ما أنَّك تهتم بما يقوله، ومارس التعاطف من خلال محاولة وضع نفسك مكانهم وإيجاد أوجه التشابه بين تجاربكم.

4. تجنَّب بعض العبارات والموضوعات:

إنَّ القضايا المثيرة للجدل والمحظورة هي مصدر إحراج، فلا تنسَ التفكير قبل التحدث وتجنب مناقشة أمور، مثل السياسة أو الدين أو الأمور الشخصية أو الإشاعات.

5. لا تخجل من الضحك على نفسك:

تذكَّر أنَّ كل شخص لديه تجارب مُحرِجة اجتماعياً، وأفضل ما يمكنك فعله هو الضحك والاعتذار (إذا لزم الأمر)، والحفاظ على استمرار المحادثة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى