اخبار وثقافة

روايات البوكر.. “الأب المفقود” قصة امرأة تبحث عن هويتها في زمن موسولينى

ثقافة أول اثنين:


الأب المفقود.. رواية للكاتبة مارينا وارنر، انضمت إلى سلسلة روايات البوكر، بعدما وصلت إلى القائمة القصيرة للجائزة فى عام 1988، ونرشحها لجمهور الأدب العالمى.


من المستحيل أن تعرف إيطاليا حقًا دون فهم تاريخها الحديث، وعلى وجه الخصوص، قبضة الفاشية التي سيطرت على المنطقة في أوائل القرن العشرين.


كانت هذه هي القوة الدافعة للروائية مارينا وارنر، التي قالت عن روايته “الأب المفقود”: “أردت أن أعرف كيف كانت حياة والدتي في جنوب إيطاليا، فقد ولدت في العام الذي وصل فيه موسوليني إلى السلطة”. “الأب المفقود هو نتيجة محاولتي تخيل كيف تكون امرأة شابة في ظل تلك الظروف”.


رواية الأب المفقود للكاتبة مارينا وارنر


“مثل الإبرة التي كانت والدتها تحرقها في لهب الشمعة قبل البحث عن شظية تحت جلدها، اخترقتها ذكريات تلك الأيام بوضوح مفاجئ”.


هكذا تبدأ مذكرات مارينا وارنر الخيالية، وهي قصة بحث امرأة عن هويتها الخاصة وهوية عائلتها، المتشابكة مع صعود الحركة الفاشية، والتي تُظهر التفكك البطيء للثقافة بسبب الحكم القمعي لـ “الزعيم”.


مارينا وارنر مع رواية الأب المفقود


هاجرت العائلة إلى الولايات المتحدة الأمريكية لبدء حياة جديدة، كما فعل كثيرون آخرون في ذلك الوقت. ولكن بدلاً من حصولهم على أفضل الفرص وتحقيقهم لأشكال الازدهار، فإن رحلتهم لم تجلب لهم سوى المزيد من الصعوبات.


حينما وصلت رواية “الأب المفقود” إلى جائزة البوكر العالمية، عام 1988، قال عنها أعضاء لجنة التحكيم: إن تراث مارينا وارنر وتعليمها شكل الأساس المثالي لهذه الملحمة العائلية القديمة الكبيرة، التي تدور أحداثها في شبه الجزيرة الإيطالية. فوصفها المثير للحياة في قرية إيطالية، إلى جانب تقاليدها وخرافاتها، جعلها تصل إلى القائمة القصيرة للبوكر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى