اخبار وثقافة

“الشارقة للكتاب” تنظم الدورة الـ 13 من “مؤتمر الناشرين” بحضور 101 دولة

ثقافة أول اثنين:

أعلنت هيئة الشارقة للكتاب أن فعاليات الدورة الـ13 من “مؤتمر الناشرين” ستقام خلال الفترة من 29 وحتى 31 أكتوبر المقبل، في مركز إكسبو الشارقة، بحضور ومشاركة ناشرين ومتخصصين في صناعة الكتاب من 101 دولة حول العالم، وذلك قبل انطلاق الدورة الـ 42 من “معرض الشارقة الدولي للكتاب”. واستقبلت الهيئة مشاركات من سبع دول تشارك للمرة الأولى في المؤتمر، هي: بنين، وموريشيوس، وبوركينا فاسو، وباراغواي، الجمهورية التشيكية، وساحل العاج، وزائير.


 


وأوضحت أن المؤتمر لهذا العام، يناقش على مدى 3 أيام، مستجدات وتحديات صناعة النشر، والحلول والتجارب المبتكرة للوصول بالكتاب والصناعات الإبداعية إلى أسواق جديدة، وحيث يسلّط ضيوف المؤتمر الضوء على الفرص والآليات التي تبلورت خلال السنوات الماضية، على صعيد النشر الرقمي، وإنتاج الكتب الصوتية، وغيرها من المحاور.


 


وبينت الهيئة أن المؤتمر طور من أنماط التواصل والحوار بين الناشرين حيث اعتمد تحويل الندوات والجلسات الحوارية إلى ورش عمل مهنية، وذلك بهدف تحقيق المزيد من التفاعل بين المشاركين والتركيز على تناول القضايا الأكثر حيوية، بما يحقق الفائدة للناشرين والوكلاء الأدبيين ويعزز من جهودهم في خدمة قطاع النشر والارتقاء به.


 


ويشمل برنامج المؤتمر توفير الفرص أمام المشاركين للاستفادة من خبرات كبار المتخصصين والمدربين في مجالات النشر المستقبلي المستدام، حيث يستثمر المؤتمر في حجم وعدد المشاركين لتنسيق لقاءات تجمعهم بأصحاب التجارب الناجحة والملهمة، بالإضافة إلى اللقاءات غير الرسمية التي تعزز الفرص أمامهم للنهوض بصناعة النشر في بلدانهم وتدارس الأساليب التي تضمن نجاح وتطوّر أعمالهم.


 


ويتيح المؤتمر المجال للمشاركين لعقد صفقات تبادل شراء حقوق النشر والترجمة، وتعزيز التعاون بين الوكلاء الأدبيين في التعريف بالإنتاج الأدبي والمعرفي في مختلف البلدان واللغات، واكتساب خبرات التسويق وبيع الحقوق الأدبية، وتطبيق رؤى خبراء النشر وتوصياتهم في هذا المجال لتنعكس بصورة إيجابية على مختلف أطراف عملية النشر، من الكتاب والناشرين والمترجمين والوكلاء الأدبيين ومجتمع القراء.


 


جائزة الشارقة لحقوق النشر


ويشهد “مؤتمر الناشرين” الإعلان عن الفائزين بجوائز الدورة الثانية من “جائزة الشارقة لحقوق النشر”، التي تكرم من خلالها هيئة الشارقة للكتاب أبرز المساهمات التي تميّز بها خبراء حقوق النشر، ممن لهم جهود مبتكرة وكبيرة في حماية الحقوق الفكرية للمبدعين وحصولهم على حقوقهم القانونية.


 


وكانت الجائزة قد فتحت الباب لتلبي طلبات التسجيل أمام الراغبين في الاشتراك بدورتها الثانية حتى 31 أغسطس الماضي، وتتكون من فئتين، الأولى مخصصة لخبراء بيع وشراء حقوق الترجمة في دور النشر، والفئة الثانية للمهنيين المستقلين والعاملين مع وكالات متخصصة في بيع حقوق الكتب للناشرين ومانحي التراخيص.


منصور الحساني


 وقال منصور الحساني، مدير إدارة خدمات النشر في الهيئة: “نفخر بتنظيم مؤتمر الناشرين للسنة الثالثة عشرة على التوالي، ونسعى إلى تقديم برنامج غني ومتنوع يلبي احتياجات وتطلعات الناشرين من مختلف بلدان العالم، لنعكس رؤية “هيئة الشارقة للكتاب” في دعم وتطوير قطاع النشر، وإثراء المحتوى الثقافي والمعرفي في المنطقة والعالم، إيمانًا بأهمية تبادل الأفكار والحلول والفرص بين الناشرين، وضرورة مواكبة التطورات التكنولوجية التي تؤثر على صناعة النشر”.


 


وأضاف: “يمثل مؤتمر الناشرين فرصة فريدة للتواصل والتعارف بين الوكلاء الأدبيين والمتخصصين في حقوق الترجمة والملكية الفكرية، لتحفيزهم على بذل المزيد من الجهود في هذا القطاع من خلال تكريم الفائزين بجائزة الشارقة لحقوق النشر، وتقديم تجاربهم كنماذج يحتذى بها على المستوى المحلي والإقليمي والدولي”.


 


يشار إلى أن “مؤتمر الناشرين” الذي تنظمه هيئة الشارقة للكتاب، يقام سنوياً قبيل انطلاق فعاليات معرض الشارقة الدولي للكتاب، ويعد منصة عالمية لتبادل المعرفة وعقد الصفقات التجارية بين الناشرين والوكلاء الأدبيين، والتشجيع على الترجمة بين مختلف اللغات، ويشهد كل عام توقيع صفقات وتبادل حقوق النشر والترجمة، ويسهم بدور مباشر في نمو صناعة النشر العالمية.


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى