اخبار وثقافة

هل سمعت عن مجمع “باتشاكاماك” الدينى؟.. يعود تاريخه إلى 1800عام

ثقافة أول اثنين:


منذ قديم سعى البشر للتغلب على الآلام الغامضة وحاولوا  التنبؤ بالمستقبل، وذلك عن طريق القيام برحلات لاستشارة الكهنة.


وبالنسبة لثقافات الأنديز، كان مجمع “باتشاكاماك” بمثابة نقطة جذب المسافرين من القريب والبعيد للوصول إلى هذا المركز المقدس والحيوي وقابلة الكهنة.


مجمع الدينى


يقع مجمع باتشاكاماك على بعد 40 كيلومترًا (24 ميلًا) من ليما، فالمجمع ملئ بالمعابد والقصور والساحات العامة والجسور والمخازن والمقابر، وفقا لما ذكره موقع ancient orgnis.


تشهد الممتلكات الجنائزية مثل المنسوجات والفخار التي تعود إلى ثقافات مختلفة على أن الحجاج يسافرون بعيدًا للوصول إليها.  


عرف أن مجمع باتشاكامك، أنه مجمع للعرافة والاحتفالات، يعود تاريخه إلى حوالي 1800 عام مضت، فقد استمر على المدى الطويل وازدهر لمدة 1300 عام.


قال الدكتور توماس كامينز، مدير دومبارتون أوكس وأستاذ الفنون ما قبل الكولومبية والاستعمارية بجامعة هارفارد: “إنها واحدة من أطول المراكز الدينية النشطة في جميع أنحاء أمريكا والتي اجتذبت الحجاج من جميع أنحاء جبال الأنديز.


 وأوضح توماس كامينز، أن من قام مجمع باتشاكامك، ثقافة ليما (200-600 م)؛ ثقافة واري (600-800 م)؛ ثقافة يشسما (1100-1470)؛ والإنكا (1438 – 1471) حتى هزيمتهم، في القرن الخامس عشر، أعاد الإنكا تنظيم المجمع، مضيفين معبد الشمس، وملاذًا للنساء أو الراهبات المختارات، وفناء في ساحة الحاج، مما جعله جزءًا لا يتجزأ من حياتهم الروحية والسياسية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى