اخبار وثقافة

شاهد صورة نادرة للكاتب الراحل يحيى الطاهر عبد الله مع ابنته أسماء

ثقافة أول اثنين:


نشر الكاتب والناقد  سمير غريب عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك صورة نادرة للقاص الراحل يجيى الطاهر عبد الله مع ابنته أسماء.


 


وقال : كنت أحتفظ بهذه الصورة منذ التقطها عام 1981 لأنشرها في مذكراتي. لكنني قررت نشرها اليوم لسببين: الأول أنني لا أعرف متى أنشر مذكراتي. والثاني أن اليوم هو عيد ميلاده الخامس والثمانين (ولد وتوفي في شهر أبريل).


 


إنه يحي الطاهر عبد الله، أجمل من كتب القصة بأسلوبه المتفرد في الأدب العربي، وطفلته أسماء، الأستاذة الدكتورة أسماء فيما بعد. 


 


التقط هذه الصورة في صالون بيت حماتي أم سامية رحمهما الله. لم يكن عندي بيت وقتها حيث كنت أقيم في باريس. لم يكن يحي يحب زيارة البيوت، لكنه زارني لإجراء حديث صحفي معه. جاء قبل منتصف الليل مصطحبا ابنته التي لم تكن تفارقه أبدا. بعدما نامت على فخذه ونحن جلوس، حملتها سامية إلى سريرها ونامت حتى أيقظَتها في السادسة صباحا تقريبا عندما غادرنا يحيي. 


 


لم يكن يحيي أيضا يحب الحديث في الصحافة، لكنه كان يحبني. فخصني بإجراء الحديث الصحفي الوحيد معه. نشرتُ الحديث في مجلة “المستقبل” التي كانت تصدر في باريس (عدد 11 أبريل، أيضا، 1981). كان عنوان الحديث على لسان يحي:”حققت فرحي الخاص وفرحي النهائي هو الثورة”. مات يحي في حادث عبثي، قبل أن يفرح نهائيا. بعد وفاته لم يجدوا له غير حديثي معه ليعيدوا نشره. 


 


بعد سنوات، اتصلت بي أسماء قائلة :”أنا نفسي أسمع صوت بابا”.. كنت سجلت حديثه على شريط كاسيت. لم يكن الوسيط الرقمي قد ظهر بعد. ذهبت لأستمع إلى الشريط فلم أسمع صوته. خسر الأدب صوته مسموعا. هذا العبقري الذي كان يحفظ قصصه، مهما طالت، ويلقيها!!  أعتذرت لأسماء وأصابني وجع، آخر، مقيم. 


 


أهدي هذه الصورة لأسماء لعلها تخفف الوجع”.


 


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى