اخبار وثقافة

كفافيس من الإسكندرية للعالمية.. عمل صحفيا وموظفا وقصائده المترجمة سبب شهرته

ثقافة أول اثنين:


من المفارقات المتعلقة بالشاعر الشهير قسطنطين كفافيس أنه ولد وتوفى فى نفس اليوم فقد ولد 29 إبريل من عام 1863 بالإسكندرية وتوفي بسرطان الحنجرة في 29 أبريل 1933، بعيد ميلاده السبعين.


ولد قسطنطين كفافيس في الإسكندرية حيث استقر والداه عام 1850 حيث كان الطفل التاسع لبتروس يوانيس كفافيس وهو تاجر أقطان وقد كان مستوى معيشة الأسرة أعلى بكثير من مستوى معيشة اليونانيين في ذلك الوقت وفقا لموسوعة بريتانيكا.


درس كفافيس اللغات الإنجليزية والفرنسية واليونانية على يد مدرس وأكمل تعليمه لمدة عام أو عامين في المدرسة اليونانية بالإسكندرية وبعد وفاة والده والحل التدريجي لشركة العائلة استقرت العائلة في عام 1872 في ليفربول، وفي عام 1874 في لندن قبل مغادرة مصر قاموا بنقل ممتلكاتهم المنقولة إلى شقة في شارع رامليو وفي عام 1877 تم تصفية الشركة أخيرًا.


في عام 1879 غادرت عائلة كفافيس إلى إنجلترا واستقرت في شقة في شارع رامليو وفي عام 1881 ، التحق بالمدرسة التجارية قبل أن يعود إلى الإسكندرية عام 1885.


في عام 1897 سافر كفافيس إلى باريس وفي عام 1903 إلى أثينا وقد عمل في مهن مختلفة مثل صحفي في صحيفة تيليجرافوس، ووسيطًا في بورصة فامباكوس وسكرتيرًا غير مدفوع الأجر في مكتب الري التابع لوزارة الأشغال حيث تم تعيينه بصفته موظف مؤقت براتب عام 1892 وقد عمل هناك بشكل دائم لمدة ثلاثين عامًا حتى عام 1922 حتى وصل إلى رتبة رئيس قسم فرعي.


يعود الفضل شعر كفافيس عالميا إلى صديقه الإنجليزى “إي إم. فورستر” الذى كتب مذكرات عنه وردت في كتابه الإسكندرية كما قدم قصائده للعام الناطق بالإنجليزية عام 1923 وكان فورستر وأرنولد توينبي وتي إس إليوت من أوائل المروجين لكفافيس في العالم الناطق بالإنجليزية قبل الحرب العالمية الثانية وفي عام 1966، قام الفنان ديفيد هوكني بإنجاز سلسلة من المطبوعات حول مجموعة مختارة من قصائد كافافيس، بما في ذلك “في القرية الباهتة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى