اخبار وثقافة

موقع أجنبى يلقى الضوء على أروع الاكتشافات المصرية.. اعرف التفاصيل

ثقافة أول اثنين:


ألقى الموقع الأجنبى ancient orgnins، الضوء على واحدة من أروع الاكتشافات في مصر القديمة، وهى اكتشاف نصوص التابوت المصرى، فهى مجموعة من التعاويذ الجنائزية الرائعة والتعاويذ المنقوشة على التوابيت وغيرها من الأشياء الجنائزية.


كُتبت هذه النصوص خلال فترة الدولة الوسطى، وهي تقدم دليلاً شاملاً للمتوفى في رحلتهم عبر الحياة الآخرة، وتعطينا لمحة عن أهمية الدين والتسلسل الهرمي الاجتماعي والأخلاق ومحو الأمية في المجتمع المصري القديم. ساعدت الترجمات المستمرة لهذا الاكتشاف المؤرخين على إطلاق ثروة من المعرفة حول حضارة مصر القديمة الرائعة والتراث الدائم.


كشف اكتشاف نصوص التابوت المصرى عن مجموعة دفينة من أكثر من 1000 تعويذة و جنائزية قديمة، محفورة على توابيت من آثار الدفن خلال فترة الدولة الوسطى (2055-1650 قبل الميلاد). تمت كتابة هذه النصوص الصوفية في النهاية كدليل سماوي، تم إنشاؤها لحماية المتوفى في رحلتهم عبر الحياة الآخرة.


على عكس الممارسات الجنائزية الأخرى التي أقيمت في مصر القديمة خلال هذه الفترة، احتضنت نصوص التابوت المصرية جمهورًا أوسع ولم تقتصر على النخبة فقط. كان أفراد الطبقة الوسطى، كان هناك أيضًا مجموعة واسعة من التعويذات لسحرية المكتوبة في نصوص التابوت مقارنة بالنصوص الجنائزية السابقة.


تحتوي نصوص التابوت على العديد من الموضوعات المتنوعة، بما في ذلك حماية الجسد، وإحياء الحواس، وحماية الروح، وحكم الموتى، والصعود إلى الألوهية، واستدعاء الآلهة، وتقديم القرابين والتضحيات. تم استخدام التعاويذ للحفاظ على الشكل الجسدي للمتوفى لوقف التسوس وضمان بقاء الجسد بلا عيب في رحلته إلى الحياة الآخرة. بعد ذلك، تم استخدام تعاويذ لإيقاظ الحواس، بما في ذلك تلك الخاصة بفتح العينين والأذنين والفم، لتمكين المتوفى من إدراك الحياة الآخرة بشكل كامل والسفر إليها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى