اخبار وثقافة

مجمع اللغة العربية يوضح أصل كلمة “المعيار”

ثقافة أول اثنين:

رد مجمع اللغة العربية عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعى “فيس بوك” عن تساؤل كلمة (معيار) هل هى من الدخيل؟ وسؤال آخر عن أيهما الصواب أن نقول: القاضيتان “قضتا” بالعدل أو “قضيتا” بالعدل؟


 

وقد أجاب أ.د. أحمد عبد العظيم عضو المجمع قائلًا: “المعيار”: كلمة عربية = “العِيار”، و”العِيار” من الفعل “عايَرَ” الذي مصدره الفِعال والمُفاعَلة: العِيار والمُعايرة وهو: كل ما يُقاسُ به، أو يُقَدَّر به: كَيل، أو وزن، أو قيمة. – وكُلّ ما اتُّخذ أساسًا للمقاربة، والجمع: عِيارات، ومن ذلك: عِيار النقود، وعيار الذهب: مِقْدار ما في كل منهما من المعدن الخالص المعدود أساسًا له بالنسبة إلى وزنه. و”المعيار” في الفلسفة: نموذج متحقق، أو متصوَّر لما ينبغي أن يكون عليه الشيء، والجمع: مَعايير، ومنه: “اللغة المِعياريّة”: الفصحى التي تُتَّخَذ أساسًا لصحة الكلام، و”العلوم المعيارية”: المنطق والأخلاق والجمال، ونحوها (انظر في المعاجم الكبرى مادة “ع ي ر”).


 


أما بالنسبة للصواب في: القاضيتان قضيتا أم قضتا؛ فإن الألف التي أصلها واو، أو ياء، تُحذف في الماضي المسند إلى ألف المثنى المؤنث، نقول: القاضيتان دَعَتَا، قضتا، رمتا، سعتا؛ لأنها كانت: دَعَوَتا، وقضَيَتا، ورمَيَتا، وسعَيَتا، تحركت الواو، والياء، وانفتح ما قبلهما، فقُلبتا ألِفًا، وحُذِفت الألف؛ استغناءً عنها بالفتحة قبلها؛ لأن بقاء الألف سيُفضي إلى صيغٍ لا تعرفها العربية، (وهناك تعليلات أخرى لحذف هذه الألف عليها ردود تبطلها).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى