Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار وثقافة

حكاية الملكة نيت حتب رفيقة كفاح الملك نعرمر فى رحلة توحيد شطري مصر

ثقافة أول اثنين:

استأثرت المرأة في مصر القديمة بدور كبير ومهمً للغاية، وكانت مساوية للرجل، ومشاركة له في الحياة، وملازمة له في العالم الآخر، وعرفت مصر القديمة عددًا كبيرًا من الملكات منذ أقدم العصور، ومنهن من كن زوجات ملوك أو كن ملكات حاكمات لفترات طالت أو قصرت، ومنهن من حفل التاريخ بذكراهن، ومنهن من لم تصل سيرتهن إلى أسماعنا. 


 

وتعتبر الملكة نيت حتب أقدم ملكات مصر القديمة إلى الآن، وكانت زوجة للملك نعرمر “أو نارمر كما يشتهر اسمه بيننا”، آخر ملوك عصر ما قبل الأسرات أو عصر التوحيد، ووالدة الملك حور عحا أو الملك الأشهر بيننا تحت اسم الملك مينا، موحد القطرين، أول ملوك الأسرة الأولى ومصر الموحدة في حوالي 0032 قبل الميلاد. 


 

وترجع أصول تلك الملكة إلى دلتا نهر النيل الخالد،  وكان زوجها الملك نعرمر من أهل صعيد مصر الأصيل، ويبدو أن هذا الملك الجنوبي كان قد تزوج من تلك الأميرة الشمالية كي يمهد الطريق لتوحيد قطري مصر: الشمال والجنوب، أو الدلتا والصعيد، وصور الملك نعرمر على صلايته الشهيرة، التي كانت تُستخدم لصحن الكحل، منتصرًا على أهل الشمال، وعلى مقمعة نفس الملك، التي كان يقهر بها أعداءه، ربما تم تصوير تلك الأميرة الشمالية، نيت حتب، جالسة في جوسق مما قد يشير إلى إتمام مراسم الزواج بين ذلك الملك الجنوبي الأصل وتلك الأميرة الشمالية. وكانت تلك الملكة رفيقة كفاح زوجها الملك نعرمر في سبيل توحيد شطري مصر، غير أن الأقدار شاءت أن يتم ذلك التوحيد التاريخي لأرض مصر الخالدة على يدى ابنهما، الملك حورعحا، أو الملك مينا، كما سبق القول.


 


وجاء من ثمرة ذلك الزواج المبارك الابن وولي العهد الملك، حورعحا “أي حورس المحارب” بعد ذلك، الذي حمل لقب “ِمني”، أو مينا كما نعرفه حاليًا، بمعنى “المثبت” الذي تمكن من توحيد مصر شمالًا وجنوبًا وبدأ العصور التاريخية في مصر، وكوّن الأسرة المصرية الأولى في حوالي عام 3200 قبل ميلاد السيد المسيح عليه السلام، حسب ما ذكر عالم المصريات الدكتور حسين عبد البصير فى كتابة ” ملكات الفراعنة دراما الحب والسلطة”.


 


ومنذ ذلك الحين البعيد، نشأت الأمة المصرية الموحدة التي تكّون تاريخها على تلك الأرض المصرية المقدسة، ونشأت فيها الدولة المركزية، ولم تنقسم الأمة المصرية إلا قليلاً، ولم تغير من دينها أو من لغتها إلا في مرات قليلة معدودات على عكس غيرها من الأمم في شتى بقاع الأرض، وتعد الأمة المصرية هي الأمة الوحيدة في ذلك الشأن الفريد على وجه الأرض قاطبة. 


 


ويتضمن اسم تلك الملكة اسم المعبودة الشمالية الشهيرة، الربة “نيت”، التي كانت مرتبطة بالملكات المصريات منذ القدم. ويعني اسم الملكة “الربة نيت راضية” أو “الربة نيت سعيدة”. وتعتبر الربة نيت من الربات الحاميات، خصوصًا للشمال المصري. وفي هذا ما يؤكد على أن الملكة نيت حتب جاءت من الشمال. وكان مركز عبادة الربة نيت هو مدينة سايس أو صالحجر في وسط الدلتا الحالية. وكانت تلك الربة ترتدي التاج الأحمر الذي كان يرمز إلى الدلتا.


 


وتعددت الآثار التي حملت اسم الملكة نيت حتب في شمال مصر وجنوبها مثل حلوان وأبيدوس ونقادة. ولعل أهمها هو تلك المقبرة العظيمة التي تُنسب، أغلب الظن، لتلك الملكة والتي دفنها فيها ابنها الملك الموحد حورعحا في منطقة نقادة في محافظة قنا. وكانت أبعاد تلك المقبرة تزيد عن الخمسين مترًا في الطول وعن العشرين مترًا في العرض. وعُثر بداخل تلك المقبرة على العديد من الأثاث الجنائزي الذي كان يخص تلك الملكة مثل أدوات التجميل والأواني الحجرية والبطاقات العاجية وطبعات الأختام المصنوعة من الصلصال والتي تحمل أسماء زوجها الملك نعرمر وابنها الملك حورعحا والملكة نيت حتب نفسها. وكانت مقبرة تلك الملكة تحتوي على العديد من الحلي الذي دلنا على وجوده تلك البطاقات العاجية التي كان مدونًا عليها عدد العقود والأساور والأثاث الجنائزي والذي كان موضوعًا في صناديق بجوار جسد الملكة المتوفاة كي تستخدمها في العالم الآخر. 


 


 


 


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى