اخبار وثقافة

الناشرين المصريين: حقوق الملكية الفكرية ركن هام من أركان تقدم الإنسانية

ثقافة أول اثنين:


أصدر اتحاد الناشرين المصريين، بيانا صحفيا، تزامنا مع الاحتفال بـ اليوم العالمى لحقوق الملكية الفكرية، وحقوق المؤلف، أكد خلاله على أنه مناسبة مهمة تقام كل عام وتحديداً في اليوم 23 من شهر أبريل، وذلك بعد أن قررت اليونسكو منذ عام 1995 الاحتفال بالكتاب ومؤلفي الكتب، ولهذا التوقيت تاريخ رمزي في عالم الأدب كونه يوافق ذكرى وفاة عدد من الأدباء العالميين.


وقال الاتحاد في بيانه، في هذا اليوم يستذكر الجميع الإبداع والابتكار الذي يساهم في تطور الأمم والحضارات، إذ تعتبر المصنفات الأدبية والثقافية والفنية هي ثمار تفكير الإنسان ومهبط سره ومرآة شخصيته، بل هي مظهر من مظاهر الشخصية ذاتها، يُعبِر عنها ويفصح عن كوامنها، ويكشف عن فضائلها أو نقائصها، لذلك كان لابد من الاعتراف للمؤلفين بالحقوق الأدبية على مصنفاتهم، الأمر الذي يمكنهم من صيانة شخصيتهم، وحماية إنتاجهم الذهني، واحترامها وتقديرها بل وحتى الدفاع عن هذه الحقوق في وجه المعتدين عليها، وذلك لما لهذه الحقوق من أهمية لدى منتجيها.


لذلك حرصت أغلب التشريعات العالمية والعربية على كفالة وحماية حقوق المؤلفين المادية والأدبية من الاعتداء عليها، بهدف ضمان سلامة المصنفات المحمية من التحريف والتشويه، وكل ما من شأنه الإضرار بها، وبالتالي ضمان حقوق المؤلفين على المصنفات، وذلك من خلال وسائل متعددة تهدف إلى حماية حق المؤلف.


ومع الجهود المبذولة من قبل الجهات الدولية والحكومية وشبه الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني وفي مقدمتهم اتحاد الناشرين العرب بهدف تعظيم دور المؤلف والكتاب وبيان أهميتهما ومساهمتهما الفاعلة في التطور الثقافي والاجتماعي بل وحتى الاقتصادي لكافة أقطار وطننا العربي الحبيب، إلا أنه ومع ذلك كله لا بد من تظافر الجهود والسعي لتكثيف التعاون الدولي بهدف وقف الاعتداءات المتنوعة على المصنفات والابداعات الفكرية، للحد من تفاقم الأضرار الناتجة عن هذه الاعتداءات، ومنع خطر نشر المصنفات المقلدة ووقف تداولها كونها عامل أساس في قتل الابداع والابتكار الفكري وعزوف المؤلفين والمبدعين العرب عن إثراء المكتبة العربية بإبداعاتهم المتنوعة، ذلك أنه يؤلم المؤلفين والمبدعين الاعتداء على حقوقهم وعدم حمايتها، عندئذ يشعر المؤلفون والمبدعون بخيبة الأمل، فينطفئ مصباح إنتاجهم، وتضعف همتهم، وينصرفون عن التأليف والإبداع، وبذلك ينهار ركن هام من أركان تقدم الإنسانية، والذي يعتبر هو الأساس في حياتنا الراقية، التي نسمو بواسطتها على سائر الكائنات.


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى