مقالات أول اثنين

6 هوايات تبني ثقة حقيقية ودائمة


أغلبُ الظنِّ أنَّك شعرتَ بقليل من التوتر والإحراج في تلك المواقف، بيد أنَّ ثقتك بنفسك في هذه المواقف تحسنت كثيراً مع تكرارها في حياتك؛ وهذا يقودنا إلى الاستنتاج الآتي: “الكفاءة تولِّد الثقة”.

إذا كنت تفتقر إلى الثقة في جوانب معينة من حياتك فعلى الأرجح يرجع السبب إلى ضعف خبرتك فيها؛ لهذا السبب نعرض إليك في هذا المقال 6 هوايات تسمح لك باكتساب الخبرة في المواقف التي يشعر معظم الناس فيها بعدم الارتياح، وبممارسة إحدى هذه الهوايات ستتمكن من بناء ثقة حقيقية ودائمة بطريقة عملية.

6 هوايات تسمح لك باكتساب الخبرة:

1. دروس الكوميديا المسرحية:

إذا كنت تخاف من التحدث أمام الجمهور فقد تكون ممارسة الكوميديا المسرحية أفضل هواية، ستتعلم كيف تُظهر روح الدعابة الطبيعية لديك أمام الجمهور، وتتغلب على رهبة المسرح، وتتعلم كيف تُنظِّم عرضاً مسرحياً، هذه المهارات كلها ستجعلك أكثر ثقة في جوانب أخرى من حياتك أيضاً.

تنقلك العديد من الدورات التدريبية من شخص مبتدئ إلى عرضك الأول في 5 أيام، ولا تقلق بشأن الشعور بالتوتر؛ فالغاية من هذه الدروس إزالة الرهبة لدى المبتدئين وتوفير بيئة داعمة لهم؛ لذلك إذا كنت ترغب في أن تصبح أكثر ثقة على خشبة المسرح وأقدر على إمتاع الجمهور بخفة دمك فقد تكون الكوميديا المسرحية أفضل هواية لك.

2. اكتشاف ثقافات مختلفة:

يشعر معظم الناس بالثقة عندما يكونون برفقة أصدقائهم؛ لكنَّهم يشعرون بعدم الارتياح عند التواصل مع الغرباء.

إنَّ ثقتك بصحبة مجموعة معينة من الأشخاص هو نتيجة كثرة لقاءاتك بهم؛ لذا احرص على توسيع منطقة راحتك عندما يرتبط الأمر بعلاقاتك مع الناس، فإذا كنت مولعاً بالكتب فكوِّن صداقات مع المهووسين باللياقة البدنية، وإذا كنت من محبِّي اليوغا فكوِّن صداقات مع محبي الاحتفالات، وإذا كنت تعمل في مجال المال والأعمال فكوِّن صداقات مع الفنانين.

تمنحك القدرة على معاملة مجموعة من الأشخاص المختلفين والتواصل والاستمتاع معهم قدراً كبيراً من الثقة، ناهيك عن تعزيز تقبُّلك للثقافات الأخرى.

شاهد بالفيديو: 10 أسباب تشرح لمَ تقود الثقة بالنفس إلى تحقيق النجاح

 

3. ممارسة فنون الدفاع عن النفس:

يخاف كثير من الناس من المواجهة، في حين أنَّ تفادي الشجار مع الآخرين أمر جيد يتمنى كثير من الناس الشعور بمزيد من الثقة بشأن قدرتهم على الدفاع عن أنفسهم أو أصدقائهم في موقف خطير.

إذا كنت أحد هؤلاء فجرِّب بعض دروس فنون القتال، ليس بالضرورة أن تصبح خبيراً في رياضة الكونغ فو (Kung Fu)، فقط جرب بعض دروس الملاكمة أو أياً كان ما يثير اهتمامك مدة من الزمن، مجرد معرفة أنَّك تستطيع الدفاع عن نفسك يسهم في تعزيز ثقتك بنفسك، فضلاً عن أنَّه تمرين رائع أيضاً.

4. دروس المسرح الارتجالي:

أكثر ما يؤرِّق الناس عندما يتَّصل الأمر بالتحدث أمام الجمهور هو نسيان ما يريدون قوله، وسوف تقضي الدروس الارتجالية على هذا الخوف إلى الأبد، وستتفاجأ بقدرتك على تقديم عرض تقديمي بسهولة بعد حضور دروس المسرح الارتجالي.

الارتجال هو أحد أشكال المسرح؛ إذ يُعَدُّ المشهد في اللحظة الراهنة: تُعطى الأدوار للممثلين أو يُطلب منهم الارتجال في موقف معين، وتمثيله بطريقة عفوية دون تحضير سابق.

إذا كنت من النوع الذي يميل إلى الإفراط في التفكير فيما تريد أن تقوله فسيعزز الانضمام إلى دروس المسرح الارتجالي سرعة البديهة لديك، ويجعلك متحدِّثاً بارعاً، ومثل دروس الكوميديا المسرحية​​ سيزيد من ثقتك على خشبة المسرح.

5. السفر:

يوسع السفر منطقة راحتك، وهو نشاط ممتع عموماً، فيعلمك السفر التنقل في بيئات غير مألوفة، وكيفية الوصول إلى الأماكن التي لا تعرفها، ويزيد معرفتك، ويوسع آفاق إدراكك.

عليك بالسفر مرة واحدة على الأقل بين الحين والآخر إلى مكان غير مألوف، هذا لا يعني أنَّ عليك السفر إلى أماكن بعيدة؛ ابدأ بالمناطق المحلية، وزُرْ الأماكن القريبة منك التي لم تزرها من قبل.

6. التعليم الذاتي:

يرجع سبب مخاوف العديد من الناس إلى مستوى تعليمهم؛ إذ تجدهم يخشون أن يبدوا أغبياء أو أن يشعروا بالإحراج بصحبة الأشخاص الذين يُعِدُّونهم أذكى منهم، ففي عالم يتغير بوتيرة سريعة قد يكون من السهل الشعور بتدني مستواك الثقافي؛ لهذا السبب يجب أن يكون التعليم الذاتي هواية، فاقرأ الكتب، وشاهد الأفلام الوثائقية، واستمع إلى الكتب الصوتية؛ وبذلك تتعلم أفكاراً جديدة، وتفهم العالم فهماً أفضل، وتثق برأيك.

في الختام:

ستندهش من السرعة التي يمكنك بها أن تصبح أكثر ثقة في جوانب مختلفة من حياتك، وبعد ممارسة بعض الهوايات المذكور آنفاً ستتلاشى معظم مخاوفك، وتتحسن ثقتك بنفسك إلى الأبد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى