اخبار وثقافة

قصص تحولت لفيلم The Last Kingdom Seven Kings Must Die

ثقافة أول اثنين:


The Last Kingdom Seven Kings Must Die فيلم درامي تاريخي بريطاني، مستوحى من قصص سكسونية للكاتب الإنجليزى الشهير برنارد كورنويل، ويعد الفيلم بمثابة تكملة وخاتمة للمسلسل التلفزيوني الشهير The Last Kingdom.


 


حاز برنارد كورنويل على رتبة الإمبراطورية البريطانية، وولد في 23 فبراير عام 1944، هو كاتب إنجليزي لروايات تاريخية وتاريخ حملة واترلو. اشتُهر برواياته عن حامل البندقية في الحروب النابليونية، ريتشارد شارب. كتب أيضًا قصص السكسون The Last Kingdom Seven Kings Must Die حول الملك ألفريد وبناء إنجلترا.


 


فى بداية مسيرته كتب برنارد كورنويل روايات حول تاريخ اللغة الإنجليزية ضمن خمس سلاسل، وسلسلة من روايات الإثارة المعاصرة، وتتميز رواياته التاريخية بملاحظة نهائية حول كيفية تطابقها أو اختلافها عن التاريخ، وما قد يراه المرء في المواقع الحديثة للمعارك الموصوفة.


 


كما كتب برنارد كورونيل أيضا كتابًا غير خيالية عن معركة واترلو، بالإضافة إلى القصة الخيالية للمعركة الشهيرة في سلسلة “شارب”، تحولت اثنتان من سلسلة الرواية التاريخية إلى مسلسلات تلفزيونية: سلسلة شارب التلفزيونية التي عرضتها محطة آي تي في، وThe Last Kingdom التي عرضتها محطة بي بي سي. يعيش في الولايات المتحدة مع زوجته متنقلًا بين كيب كود بولاية ماساتشوستس وتشارلستون بولاية كارولاينا الجنوبية.


 


وفى فيلم The Last Kingdom Seven Kings Must Die تدور الأحداث في الغالب في إنجلترا، قبل أن يطلق عليها رسميًا اسم إنجلترا – وقبل قرون من ظهور بريطانيا العظمى كانت بمثابة بريق في عين جيمس الأول، فى وقت شهدت فيه الممالك الصغيرة العديد من الصراعات على السلطة بعد وفاة ألفريد العظيم، ملك ويسيكس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى