Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار وثقافة

جورج أورويل.. ملامح من سيرته فى عالم الإبداع

ثقافة أول اثنين:

جورج أورويل.. صحفي وروائي وناقد بريطاني، رحل عن عالمنا فى مثل هذا اليوم، 21 يناير لعام 1950، بعد رحلة من الإبداع تمكن من خلالها أن يترك بصمته في تاريخ الأدب العالمي، خاصة فى روايتيه 1984، ومزرعة الحيوان.


 


ولد جورج أورويل فى 25 يونيو لعام 1903 لوالده الموظف البسيط في الخدمة المدنية الهندية، ووالدته فرنسية الأصل، عاد مع والديه إلى إنجلترا، ثم أرسل في سن الثامنة لمدرسة داخلية على ساحل ساكس في جنوب شرق إنجلترا.


 


فى طفولته بدا على جورج أورويل النبوغ والفكر المتقد، بالرغم من ذلك كان فتىً كئيبًا وانطوائيًا، فاعتبره البعض غريب الأطوار، وحصل على منح دراسية في مدرستين رائدتين هما ويلينجتون وإيتون، وإيتون هي واحدة من أكبر المدارس الثانوية المستقلة وأكثرها عراقة، ودرس أورويل في ويلينجتون وما لبث أن انتقل إلى إيتون، وبقي فيها حوالي أربعة أعوام من عام 1917 حتى عام 1921.


 


خلال مرحلة دراسته تأثر جورج أورويل بالروائي الإنجليزي ألأدوس ليونارد هكسلي، بحيث نشر الأخير كتاباته الأولى في دوريات المدرسة، وفيما بعد قرر عدم مواصلة دراسته متبعًا تقاليد أسرته، ففي عام 1922، كان قد بلغ التاسعة عشر شد رحاله إلى بورما، وهناك عمل كمساعد مشرف في الشرطة الإمبراطورية الهندية.


 


أثّرت خدمته في بورما كثيرًا على أفكاره، فجورج أورويل شخص حساس يتمتع بحس أخلاقي عالي، فشعر بالخجل من نفسه بسبب عمله كضابط شرطة استعمارى، هذه التجربة كان لها دور كبيرٌ في بلورة أفكاره وإنتاجه لأعمال روائية من وحي ما عاشه.


 


وفى أعماله الأدبية تطرق جورج أورويل لسيرته الذاتية في روايتي “إطلاق النار على الفيل” و”أيام بورما”، حيث سرد تجربته الذاتية وردوده على الحكم الاستعماري البريطاني في بورما، فقد عبّر أورويل من خلال رواياته عن شخصية كاتب ملتزم بالدفاع عن الطبقات الفقيرة والمُستعمَرة، وبقي يغني العالم بكتاباته حتى توفي في لندن فى مثل هذا اليوم عام 1950.


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى