Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار وثقافة

إعدام الملك لويس السادس عشر.. ماذا كانت تهمته؟

ثقافة أول اثنين:


تمر اليوم الذكرى الـ 230، على إعدام الملك الفرنسى لويس السادس عشر، على يد الثوار الفرنسيين باستخدام المقصلة، وذلك بعد محاكمة استمرت لنحو شهر، حيث بدأت محاكمة الملك فى 11 ديسمبر سنة 1792 أمام أعضاء المؤتمر الوطنى جميعا، وبدأ التصويت على إدانة الملك فى 15 يناير سنة 1793، فصوت 683 – بمن فيهم ابن عم الملك فيليب دورليان من بين 749 نائبا على إدانة لويس، وتم تنفيذ الحكم فى 21 يناير 1793.


والملك لويس السادس عشر (23 أغسطس 1754 – 21 يناير 1793) ملك فرنسا ونافارا، آخر ملوك فرنسا قبل الثورة الفرنسية، فى عهده قامت الثورة الفرنسية وأدت إلى إطاحة الحكم المطلق. تزوج من مارى انطوانيت وهو فى عمر الخامسة عشر، والأخيرة تصغره بقرابه العام. وأنجب منها لويس السابع عشر الذى مات صغيرا.


وعن الأسباب التى دفعت إلى قيام الثورة والإطاحة بالملك لويس السادس عشر، وإعدامه هو وزوجته فيما بعد، توضح دراسة نشرت بعنوان “الثورة الفرنسية الأولى: 1789-1799″، أعدها الباحث حسن عمران، بمركز إدراك للدراسات، إن الخزينة الفرنسية عانت خلال القرن الثامن عشر، نتيجة للحروب المتتالية التى خاضها ملوك البلاد، بداية من حملات لويس الرابع عشر، ختاما بلويس السادس عشر، حيث قام الأخير بتقديم كل الدعم المادى للثورة الأمريكية، ما ساهم فى إثقال وزيادة عناء الشعب الفرنسى، وخاصة الطبقة الثالثة “طبقة عامة الشعب الفرنسى الفقيرة”، حيث قام الأخير بمغامرة غير محسوبة العواقب بحسب تعبير الباحث، حين قام بتكريس خذينة الدولة المفلسة لدعم الثورة الأمريكية ضد الاحتلال البريطانى (1775-1784)، نكاية فى المملكة البريطانية، وليس تأييدًا للثورة الأمريكية، ويضيف الباحث إن من المفارقات التاريخية أن الثورة الأمريكية كانت سببا فى صعود النفس الثورى فى العالم، وتحديدًا فرنسا، فكان لويس تمامًا كمن حفر قبره بيده.


وقيل إن أن لويس السادس عشر أعدم بالمقصلة بعد أن أقتيد لها وهو فى كامل أبهته كملك وزوجته مارى انطوانيت وبكل مظاهر الاحترام وضعوه فى عربته المذهبة وداروا به فى باريس بين شعبه الذى لم يحسن التعامل معه، وحينما أعدم لويس السادس عشر بالمقصلة ونزل الدم إلى الأرض ركض الحشد نحو دمه ليغمسوا فيه مناديلهم بسبب كرههم له.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى