اخبار وثقافة

حدث بالفعل.. انتهاء معركة فردان.. ماذا كسبت فرنسا؟

ثقافة أول اثنين:

انتهت معركة فردان، وهي أطول اشتباكات في الحرب العالمية الأولى، في مثل هذا اليوم بعد عشرة أشهر وقرب ما يقرب من مليون ضحية تكبدتها القوات الألمانية والفرنسية.


 


بدأت المعركة في 21 فبراير، بعد أن وضع الألمان – بقيادة رئيس الأركان إريك فون فالكنهاين – خطة لمهاجمة مدينة فردان المحصنة، على نهر ميوز في فرنسا.


 


اعتقد فالكنهاين أن الجيش الفرنسي كان أكثر ضعفاً من البريطانيين، وأن هزيمة كبرى على الجبهة الغربية ستدفع الحلفاء إلى فتح مفاوضات سلام، منذ البداية، تصاعدت الخسائر بسرعة على جانبي الصراع، وبعد بعض المكاسب المبكرة للأراضي من قبل الألمان، استقرت المعركة في طريق مسدود دموي، من بين الأسلحة الموجودة في الترسانة الألمانية كان قاذف اللهب الذي تم اختراعه حديثًا، شهد ذلك العام أيضًا أول استخدام من قبل الألمان لغاز الفوسجين، وهو غاز أكثر فتكًا بعشر مرات من غاز الكلور الذي استخدموه سابقًا، وفقا لموقع هيستورى. 


 


 


مع استمرار القتال في فردان، تم توسيع الموارد الألمانية بشكل أقل من خلال الاضطرار إلى مواجهة كل من الهجوم الذي تقوده بريطانيا على نهر السوم وهجوم بروسيلوف الروسي على الجبهة الشرقية، و بحلول أوائل ديسمبر ، تحت قيادة روبرت نيفيل، الذي تم تعيينه ليحل محل فيليب بيتان في أبريل ، تمكن الفرنسيون من استعادة الكثير من أراضيهم المفقودة. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى