اخبار وثقافة

صدور الطبعة العربية لكتاب “عار الجوع” فى سلسلة “عالم المعرفة” الكويتية

ثقافة أول اثنين:

صدرت الطبعة العربية لكتاب “عار الجوع”، تأليف ديفيد ريف، وترجمة أحمد عبد الحميد أحمد، فى سلسلة “عالم المعرفة” التى يصدرها المجلس الوطنى للثقافة والفنون والآداب بالكويت.
 


يطرح المؤلف السؤال التالي: لماذا أخفق العالم فى إيجاد حل لأزمة الجوع فى القرن الحادى والعشرين؟ وينطلق منه إلى تقييم ما إذا كانت نهاية الفقر المدقع والجوع المنتشر على نطاق واسع باتت فى متناول أيدينا حقا كما بشرتنا الوعود المتزايدة.

 


ويشير هذا الكتاب إلى أنه فى عام 2000 اتفق زعماء العالم وكثير من مستشاريهم على أن استئصال شأفة الجوع يعد أولوية قصوى للألفية الجديدة، وتحديا من المرجح التغلب عليه بحلول منتصف هذا القرن.

 


وعلى الرغم من ذلك تصاعدت أسعار القمح وفول الصويا والأرز فى العقد الماضي، وهو ما أدى إلى توسيع فجوة الفقر وإثارة موجة من الاضطرابات السياسية، ومن ثم ألقت هذه الأزمة الطاحنة بظلالها القاتمة على السكان الأشد فقرا فى العالم الجنوبي، أو من يطلق عليهم مليار القاع الذين يعيشون على أقل من دولار يوميا، والذين يعملون دائما تحت وطأة الجوع.

 


فى هذا السياق، يركز ديفيد ريف على البحث عن الأسباب الكامنة وراء أزمة الأمن الغذائي، وكذلك الأسباب التى نجمت عن التغير المناخي، وسوء إدارى الأزمات، والتفاؤل المضلل، وهكذا يطلق الكتاب صرخة تحذير من عواقب الخصخصة المتزايدة لخطط وبرامج مساعدات التنمية.

 


وهنا يحذر المؤلف من ممارسات التدخل من قبل نشطاء حقوق الغذاء من المشاهير، لافتا إلى أن ما يطرحه من حلول تحركها المصالح والأعمال التجارية تفرغ التنمية من مضمونها السياسى الملح.

 


وأخيرا يرفض المؤلف وهو خبير بارز فى مجال المساعدات الإنسانية والتنمية، الأمل الخامل بأن ندرة الغذاء يمكن حلها عن طريق الابتكار التكنولوجى وحده، كما يطالبنا بإعادة التفكير فى الأسباب الجوهرية للتفاوتات الغريبة فى الثروات حول العالم، ويرى أن المشكلة تمثل تحديا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى