اخبار وثقافة

الحضارة الفرعونية والإسلامية.. كيف صورها نجيب محفوظ فى حفل فوزه بجائزة نوبل

ثقافة أول اثنين:

يعد نص خطاب نجيب محفوظ، عميد الرواية المصرية والعربية، في حفل فوزه بجائزة نوبل فى الأدب عام 1988، والذى ترجمه إلى اللغة الإنجليزية وألقاه الكاتب الكبير محمد سلماوى، واحدًا من أبرز الشهادات والمواقف التى لا تنسى له.


 


وتزامنًا مع ذكرى ميلاد عميد الرواية المصرية والعربية نجيب محفوظ، الذى يحل سنويا فى 11 ديسمبر من كل عام، نتذكر معا ما جاء فى هذا الخطاب، وكيف رأى الحضارة الفرعونية والإسلامية، وقدمها فى هذا الحفل.


 


سيداتي وسادتي..


 


بادئ ذي بدء، أود أن أشكر الأكاديمية السويدية ولجنة نوبل التابعة لها على ملاحظة مساعيي الطويلة والمثابرة، وأود منكم أن تقبلوا حديثي بتسامح. لأنه يأتي بلغة غير معروفة لكثير منكم. لكنه الفائز الحقيقي بالجائزة. لذلك، من المفترض أن تطفو ألحانها لأول مرة في واحة الثقافة والحضارة. لدي آمال كبيرة ألا تكون هذه هي المرة الأخيرة أيضًا، وأن يسعد الكتاب الأدبيون في أمتي بالجلوس بجدارة كاملة بين كتّابكم العالميين الذين نشروا رائحة الفرح والحكمة في هذا العالم المليء بالحزن لنا.


 


أخبرني مراسل أجنبي في القاهرة أنه في اللحظة التي ذُكر فيها اسمي فيما يتعلق بالجائزة، ساد الصمت، وتساءل الكثير من أنا. اسمحوا لي، إذن، أن أقدم نفسي بطريقة موضوعية بقدر ما هو ممكن إنسانيًا. أنا ابن حضارتين شكلا زواجًا سعيدًا في سن معينة من التاريخ. أول هذه الحضارة الفرعونية عمرها سبعة آلاف سنة. والثانية عمرها ألف وأربعمائة سنة وهي الإسلامية. ربما لست بحاجة إلى تقديم أي منكم أيًا من الاثنين، أنتم النخبة والمتعلمين. لكن لا ضرر في وضع التعارف والشركة الحالي في مجرد تذكير.


 


أما الحضارة الفرعونية فلن أتحدث عن الفتوحات وبناء الإمبراطوريات. لقد أصبح هذا فخرًا مهلكًا يشعر به الضمير الحديث، والحمد لله، بعدم الارتياح. ولن أتحدث عن كيفية توجيهها لأول مرة إلى وجود الله وبداية فجر الضمير البشري. هذا تاريخ طويل ولا يوجد منكم من لا يعرف النبي – الملك أخناتون. لن أتحدث حتى عن إنجازات هذه الحضارة في الفن والأدب، ومعجزاتها الشهيرة: الأهرامات وأبو الهول والكرنك. فمن لم تسنح له الفرصة لرؤية هذه الآثار فقد قرأ عنها وفكر في أشكالها.


 


اسمحوا لي إذن أن أقدم الحضارة الفرعونية بما يبدو وكأنه قصة منذ أن فرضت ظروفي الشخصية أن أصبح راويًا للقصص. اسمعوا إذن هذه الحادثة التاريخية المسجلة: البرديات القديمة تحكي أن فرعون علم بوجود علاقة آثمة بين بعض نساء الحريم ورجال بلاطه. كان متوقعا أن يقضي عليهم وفقا لروح عصره. لكنه، بدلاً من ذلك، دعا إلى حضوره رجال القانون وطلب منهم التحقيق فيما تعلمه. أخبرهم أنه يريد الحقيقة حتى يتمكن من تمرير عقوبته مع العدالة.


 


هذا السلوك، في رأيي، أعظم من تأسيس إمبراطورية أو بناء الأهرامات. إنها تدل على تفوق تلك الحضارة أكثر من أي ثراء أو عظمة. لقد ولت الآن تلك الحضارة – مجرد قصة من الماضي. يومًا ما سيختفي الهرم الأكبر أيضًا. لكن الحقيقة والعدالة ستبقى طالما أن للبشر عقلًا متجددًا وضميرًا حيًا.


 


أما الحضارة الإسلامية فلن أتحدث عن دعوتها إلى إقامة اتحاد بين البشرية جمعاء تحت وصاية الخالق على أساس الحرية والمساواة والتسامح. ولن أتحدث عن عظمة نبيها. فمن بين مفكريكم من يعتبرونه أعظم رجل في التاريخ. لن أتحدث عن فتوحاتها التي زرعت آلاف المآذن التي تدعو إلى العبادة والورع والخير عبر مساحات شاسعة من الأرض من ضواحي الهند والصين إلى حدود فرنسا. كما أنني لن أتحدث عن الأخوة بين الأديان والأعراق التي تحققت في اعتناقها بروح التسامح التي لم تعرفها البشرية من قبل ولا منذ ذلك الحين.


 


وبدلاً من ذلك، سأقدم تلك الحضارة في موقف درامي مؤثر يلخص إحدى سماتها الأكثر وضوحًا: في معركة واحدة منتصرة ضد بيزنطة، أعادت أسرى الحرب مقابل عدد من كتب التراث اليوناني القديم في الفلسفة، الطب والرياضيات. هذه شهادة قيمة للروح البشرية في مطالبتها بالمعرفة، على الرغم من أن المطالب كان مؤمنًا بالله وطالب بثمرة حضارة وثنية.


 


لقد كان قدري، سيداتي وسادتي، أن أولد في حضن هاتين الحضارتين، وأمتص حليبهما، وأتغذى على أدبهما وفنهما. ثم شربت رحيق ثقافتك الغنية والرائعة. من وحي كل هذا – وكذلك من مخاوفي – تطايرت الكلمات مني. لقد كان من حسن حظ هذه الكلمات أن تستحق تقدير أكاديميتكم الموقرة التي توجت جهودي بجائزة نوبل العظيمة. شكرا لها باسمي وباسم أولئك البنائين الراحلين العظماء الذين أسسوا الحضارتين.


 


سيداتي وسادتي،


قد تتساءل: هذا الرجل القادم من العالم الثالث، كيف وجد راحة البال لكتابة القصص؟ أنت على حق تماما. لقد جئت من عالم يكدح تحت وطأة الديون التي يعرضها للمجاعة أو قريبة جدًا منها. بعض سكانها يموتون في آسيا من الفيضانات، والبعض الآخر يهلكون في إفريقيا من المجاعة. في جنوب إفريقيا، تلاشى الملايين من الرفض والحرمان من جميع حقوق الإنسان في عصر حقوق الإنسان، وكأنهم لم يحسبوا بين البشر. في الضفة الغربية وقطاع غزة، هناك أناس فقدوا على الرغم من حقيقة أنهم يعيشون على أرضهم. أرض آبائهم وأجدادهم وأجداد أجدادهم. لقد نهضوا للمطالبة بالحق الأول الذي كفله الإنسان البدائي؛ أي أنه ينبغي أن يعترف الآخرون بمكانهم المناسب كمكانهم الخاص. لقد حصلوا على أجر مقابل خطواتهم الشجاعة والنبيلة – رجال ونساء وشباب وأطفال على حد سواء – من خلال كسر العظام والقتل بالرصاص وتدمير المنازل والتعذيب في السجون والمعسكرات. يحيط بهم 150 مليون عربي يتابعون ما يحدث بغضب وحزن. وهذا يهدد المنطقة بكارثة إذا لم تنقذها حكمة الراغبين في سلام عادل وشامل.


 


نعم، كيف وجد الرجل القادم من العالم الثالث راحة البال لكتابة القصص؟ لحسن الحظ، الفن كريم ومتعاطف. كما يسكن مع السعداء لا يهجر البؤساء. إنه يوفر على حد سواء الوسائل الملائمة للتعبير عما ينتفخ في حضنهم.


 


في هذه اللحظة الحاسمة من تاريخ الحضارة، من غير المعقول وغير المقبول أن يموت أنين الجنس البشري في الفراغ. ليس هناك شك في أن الجنس البشري قد بلغ أخيرًا سن الرشد، وعصرنا يحمل توقعات الوفاق بين القوى العظمى. يتولى العقل البشري الآن مهمة القضاء على جميع أسباب الدمار والفناء. ومثلما يبذل العلماء أنفسهم لتطهير البيئة من التلوث الصناعي، يجب على المثقفين أن يجهدوا أنفسهم لتطهير البشرية من التلوث الأخلاقي. من حقنا وواجبنا أن نطالب القادة الكبار في دول الحضارة وكذلك اقتصادييهم بالتأثير على قفزة حقيقية تضعهم في بؤرة العصر.


 


في الأزمنة القديمة كان كل زعيم يعمل من أجل خير أمته وحده. واعتبر الآخرون خصوماً، أو رعايا للاستغلال. لم يكن هناك اعتبار لأية قيمة سوى التفوق والمجد الشخصي. من أجل هذا ضاع الكثير من الأخلاق والمثل والقيم. تم تبرير العديد من الوسائل غير الأخلاقية؛ العديد من النفوس التي لا تُحصى خُلقت للهلاك. سادت الكذب والخداع والغدر والقسوة كدليل على الحكمة وإثبات العظمة. اليوم، يجب تغيير وجهة النظر هذه من مصدرها. اليوم، يجب أن تقاس عظمة القائد المتحضر بعالمية رؤيته وإحساسه بالمسؤولية تجاه البشرية جمعاء. العالم المتقدم والعالم الثالث ليسوا سوى عائلة واحدة. يتحمل كل إنسان المسؤولية تجاهه بمقدار ما اكتسبه من معرفة وحكمة وحضارة. لن أتجاوز حدود واجبي إذا قلت لهم باسم العالم الثالث: لا تكن متفرجًا على بؤسنا. عليك أن تلعب فيه دورًا نبيلًا يليق بمكانتك. من موقع تفوقك، فأنت مسؤول عن أي تضليل للحيوان أو النبات، حتى لا نقول شيئًا عن الإنسان، في أي من أركان العالم الأربعة. لدينا ما يكفي من الكلمات. لقد حان وقت العمل. حان الوقت لإنهاء عصر قطاع الطرق والمرابين. نحن في عصر القادة المسؤولين عن العالم بأسره. أنقذوا المستعبدين في الجنوب الأفريقي! انقذوا الجائعين في افريقيا! انقذوا الفلسطينيين من الرصاص والتعذيب! كلا، أنقذوا الإسرائيليين من تدنيس تراثهم الروحي العظيم! أنقذوا الديون من قوانين الاقتصاد الجامدة! لفت انتباههم إلى حقيقة أن مسؤوليتهم تجاه البشرية يجب أن تسبق التزامهم بقوانين علم ربما تجاوزه الزمن.


 


أستميحكم عذرا، سيداتي وسادتي، أشعر أنني قد أزعجني بعض الشيء لهدوءكم. لكن ماذا تتوقع من شخص قادم من العالم الثالث؟ أليس كل إناء بما يحتويه من تلوين؟ إلى جانب ذلك، أين يمكن أن تجد أنين الجنس البشري مكانًا لتتردد فيه إن لم يكن في واحة حضارتك التي زرعها مؤسسها العظيم لخدمة العلم والأدب والقيم الإنسانية السامية؟ وكما فعل ذات يوم بتكريس ثرواته لخدمة الخير، على أمل الحصول على المغفرة، فإننا، نحن أبناء العالم الثالث، نطالب القادرين، المتحضرين، أن يحذوا حذوه، لتشرب سلوكه. للتأمل في رؤيته.


 


سيداتي وسادتي،


رغم كل ما يدور حولنا أنا ملتزم بالتفاؤل حتى النهاية. أنا لا أقول مع كانط إن الخير سينتصر في العالم الآخر. الخير هو تحقيق النصر كل يوم. قد يكون الشر أضعف مما نتخيل. أمامنا دليل لا يمحى: لولا حقيقة أن النصر دائمًا إلى جانب الخير، لما تمكنت جحافل البشر المتجولين من مواجهة الوحوش والحشرات، والكوارث الطبيعية، والخوف والأنانية، إلى تنمو وتتكاثر. لم يكونوا قادرين على تشكيل الأمم، والتفوق في الإبداع والاختراع، وغزو الفضاء الخارجي، وإعلان حقوق الإنسان. وحقيقة الأمر أن الشر فاسق صاخب وصاخب، وأن الإنسان يتذكر ما يؤلم أكثر مما يرضي. كان شاعرنا الكبير أبو العلاء المعري محقًا عندما قال:


 


“حزن في ساعة الموت


أكثر من مائة ضعف


الفرح في ساعة الولادة”.


أخيرًا أكرر شكري وأستغفرك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى