اخبار وثقافة

الأرجنتين فى كأس العالم.. تاريخ من اللوحات والتماثيل يمتد من القرن التاسع عشر

ثقافة أول اثنين:


يلتقى المنتخب الأرجنتينى نظيره الهولندى الليلة في مباريات الدور ربع النهائى من منافسات كأس العالم 2022 ، وإذا تناولنا الجانب الثقافى في بلاد الأرجنتين سنقول إنها بلاد استقت ثقافتها من التأثيرات الأوروبية الإسبانية، بحكم الاستعمار الإسبانى.


ويتمتع الرسامون والنحاتون الأرجنتينيون بتاريخ ثري يعود إلى ما قبل وما بعد تطور الأرجنتين الحديثة في النصف الثاني من القرن التاسع عشر عبر مهاجرين مثل إدواردو شيافينو وإدواردو سيفوري ورينالدو جيوديسي وإميليو كارافا وإرنستو دي لا كاركوفا، تركوا وراءهم تراثًا واقعيًا مؤثرًا حتى يومنا هذا.


 


لم تظهر الانطباعية بين الفنانين الأرجنتينيين إلا بعد عام 1900 ، ومع ذلك ولم تكتسب أبدًا نوع المتابعة الذي حققته في أوروبا، على الرغم من أنها ألهمت رواد ما بعد الانطباعية الأرجنتينية المؤثرة مثل مارتين مالهارو، رامون سيلفا، كليتو سيوتشيني، فرناندو فادر.


وقد حققت النحاتة لولا مورا شعبية كبرى في مطلع القرن العشرين بينما أصبح الطلب على النحاتين مرتفعًا للغاية بعد عام 1900 ، ولا سيما من قبل الحكومات البلدية والعائلات الثرية ، التي تنافست مع بعضها البعض في التباهي وعلى الرغم من تفضيل النحاتين الفرنسيين والإيطاليين إلا أن أعمال النحاتين المحليين إرمينيو بلوتا ، وأنخيل ماريا دي روزا ، وروجيليو يورتيا ، أدت إلى انتشار النصب التذكارية المفعمة بالحيوية.


 


تعاون رسامون مثل أنطونيو بيرني ولينو إينيا سبيليمبيرجو وخوان كارلوس كاستانيينو أصدقاء وزملاء لإنجاز روائع مثل سقف رواق Galerias Pacifico في بوينس آيرس نحو عام 1933 .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى