Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار وثقافة

روائع عصر النهضة الإيطالى فى معرض باريسى نادر

ثقافة أول اثنين:

عُرضت مجموعة من روائع عصر النهضة العديد منها لم يسبق له مثيل خارج إيطاليا في باريس في معرض وُصف بأنه “تجربة نادرة وغير عادية”، واللوحات والمنحوتات والبرونزيات هي من أجمل المتاحف في البندقية.


 


نجمة المعرض هي لوحة القديس سيباستيان التي تعود إلى القرن الخامس عشر لرسام عصر النهضة المبكر أندريا مانتيجنا وهو آخر عمل للفنان لم يغادر شمال إيطاليا أبدًا بالإضافة إلى لوحات تينتوريتو وتيتيان وفقا لصحيفة الجارديان.


 


وكانت الأعمال السبعون معروضة بشكل دائم في متحف Ca’d’Oro على القناة الكبرى في البندقية وهو مغلق الآن للترميم كجزء من مجموعة العمر التي تركها للدولة الإيطالية من قبل جاع لوحات الفن جورجيو فرانشيتي، وقد وصف فيليب مالجويرس مؤرخ الفن وأمين المعرض وأمين القطع الفنية في متحف اللوفر معرض باريس بأنه حدث نادر.


 


وقال:”القديس مانتيجنا لم يغادر إيطاليا أبدًا منذ أن تم رسمه، هناك الكثير مما يحدث في هذه اللوحة ولكن لم يُعرف عنها سوى القليل جدًا قبل أن يشتريها فرانشتي، إنها لوحة جميلة إنه يُظهر مكانة سيباستيان بمحض إرادته لم يكن مقيدًا بل استسلم لأي حظ سيء مهما كان المصير الذي لاقاه، إنه تجريد للحياة البشرية والقدر”.


 


وقال مالجويرس إن مجموعة فرانشتى كانت رمزية لانتصار البندقية وهي مدينة صناعية ليس لها صلة تاريخية بالعصور القديمة ، في إثبات أن الأموال من التجارة يمكن استخدامها لاكتساب التاريخ والجمال والشهرة الفنية.


 


وتابع: “يشتهر الفينيسيون بأنهم يدخرون أموالهم ولكنهم أنفقوا ببذخ عندما يتعلق الأمر بجمال مدينتهم ؛ مهما كان الثمن”.


 


وقال إن لوحة مانتيجنا التي نادرا ما شوهدت طغت حتى على أعمال أساتذة مشهورين، مضيفا:”هناك أعمال جيدة لتيتيان وتينتوريتو في المعرض، لكن يمكنك أن ترى بشكل أفضل في باريس. ومع ذلك ، فإن مانتيجنا حقًا أجمل من أي شيء آخر”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى