اخبار وثقافة

بريطانيا تعيد ترميم لوحه عن ميلاد المسيح .. ودراسة: العمل غير منتهي.. شاهدها

ثقافة أول اثنين:


أدى ترميم جديد للوحة الرسام الايطالى بييرو ديلا فرانشيسكا، عن ميلاد المسيح، والتي تعود إلى أوائل ثمانينيات القرن التاسع عشر، إلى حل لغز قديم، فاللوحة لم تنته بعد، كما كان يُعتقد منذ فترة طويلة.


وبدلاً من ذلك، يقترح المعرض الوطنى فى لندن أن اللوحة تمثل رؤية عميقة ومؤثرة لميلاد المسيح، وعادت اللوحة لتوها للعرض فى لندن، بعد 15 شهرًا من معالجة الترميم المضنية فى استوديوهات المتحف، حسبما ذكر موقع art news paper.


تعد لوحة بييرو واحدة من أكثر روائع المعرض الوطنى اعتزازًا لأسباب عديدة: الأناقة والبلاغة الرفيعة لأشكالها، والنعومة الغنية وإشراق ألوانها (المرسومة بتقنية الزيت المكرر حديثًا)، وتوازنها وتناغمها الفائقين، وروحها وقوة السرد، ومزيج من العظمة الجليلة والبساطة الريفية، تقوم العذراء بتواضع على نتوء صخرى، تشاهد المسيح الطفل الذى يرقد عاريًا على الأرض أمامها تمد يده إليها بينما تقدم الملائكة مرافقة موسيقية متعددة الألحان خلفهم ترى العين عبر المناظر الطبيعية لمدينة سان سيبولكرو الأصلية فى بييرو، يشهد على هذه الرؤيا راعيان، يوسف العجوز، وثور وحمار. وهذه السمة الحكيمة هى التى أُعطيت بُعدًا جديدًا كاشفاً.


يذكر أنه عندما تم ترميم اللوحة فى عام 1884، صُدم المعرض بالفعل بسبب حالته الأساسية والحالة التالفة للوحة تم إزالة مهد ثقيل، مصمم لتثبيت اللوحة معًا، فى عام 1949، لكن الترميم اللاحق فى عام 1950 كان تدخليًا للغاية – وأثبتت اللوحة أيضًا أنها هشة للغاية. بينما حاول عمل عام 1950 التعامل مع الخسائر الكبيرة فى الطلاء، إلا أنه لم يفعل الكثير لتصحيح التنظيف المفرط السابق، والذى تم فيه، على وجه الخصوص، إزالة رؤوس الرعاة بالكامل تقريبًا.


 


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى