اخبار وثقافة

حدث منذ 70 سنة.. الضباب الدخانى يقتل 4 آلاف شخص في إنجلترا

ثقافة أول اثنين:


بدأ الضباب الدخانى الكثيف فى التحليق فوق لندن، بإنجلترا، فى 4 ديسمبر 1952، واستمر لمدة خمسة أيام، مما أدى إلى وفاة ما لا يقل عن 4 آلاف فرد.


كان ذلك عصر يوم الخميس عندما توقفت كتلة هوائية عالية الضغط فوق وادى نهر التايمز، عندما وصل الهواء البارد فجأة من الغرب، أصبح الهواء فوق لندن محاصرًا فى مكانه، تفاقمت المشكلة بسبب درجات الحرارة المنخفضة، مما دفع السكان إلى حرق المزيد من الفحم فى أفرانهم، وتسبب الدخان والسخام وثانى أكسيد الكبريت من صناعات المنطقة جنبًا إلى جنب مع السيارات واستخدام المستهلك للطاقة فى ضباب دخان كثيف بشكل غير عادى مما أدى الى خنق المدينة. بحلول صباح يوم الخامس من ديسمبر، كانت هناك بقايا شاحبة مرئية على مساحة مئات الأميال المربعة.


 


أصبح الضباب الدخانى لعام 1952 كثيفًا لدرجة أنه بحلول 7 ديسمبر لم يكن هناك ضوء الشمس تقريبًا، وانخفضت الرؤية إلى خمسة ياردات فى العديد من الأماكن، فى نهاية المطاف، توقفت جميع وسائل النقل فى المنطقة، ولكن ليس قبل أن تسبب الضباب الدخانى فى العديد من حوادث السكك الحديدية، بما فى ذلك الاصطدام بين قطارين بالقرب من جسر لندن، ومع ذلك، كان أسوأ تأثير للضباب الدخانى هو الضائقة التنفسية التى يسببها للإنسان والحيوان، بما فى ذلك صعوبة التنفس وقيء البلغم. كانت إحدى أولى الضحايا التى تم رصدها هى بقرة اختنقت فى الخامس من (ديسمبر).


 وتوفى عدد كبير بشكل غير عادى من الأشخاص فى المنطقة، بلغ عددهم بالآلاف، أثناء نومهم فى نهاية هذا الأسبوع.


من الصعب حساب عدد الوفيات والإصابات التى نجمت عن الضباب الدخانى بالضبط. كما هو الحال مع موجات الحرارة، يقارن الخبراء إجمالى الوفيات أثناء الضباب الدخانى بعدد الأشخاص الذين لقوا حتفهم خلال نفس الفترة فى السنوات السابقة. شهدت الفترة بين 4 ديسمبر و 8 ديسمبر زيادة ملحوظة فى الوفيات فى منطقة العاصمة لندن لدرجة أن التقديرات الأكثر تحفظًا تشير إلى أن عدد القتلى يبلغ 4000، ويقدر البعض أن الضباب الدخانى قتل ما يصل إلى 12000 شخص.


فى 9 ديسمبر، انفجر الضباب الدخانى أخيرًا. فى أعقاب هذا الحادث، أصدرت الحكومة البريطانية لوائح أكثر صرامة بشأن تلوث الهواء وشجعت الناس على التوقف عن استخدام الفحم لتدفئة منازلهم. على الرغم من هذه الإجراءات، تسبب ضباب دخان مماثل بعد 10 سنوات فى مقتل ما يقرب من 100 من سكان لندن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى