اخبار وثقافة

سويسرا في المونديال.. “الكانتون” 26 أقلية وأربعة لغات تشكل روح التعايش

ثقافة أول اثنين:


يواجه المنتخب السويسرى نظيره الصربى، ضمن مباريات في المرحلة الثالثة للمجموعة السابعة بكأس العالم، في مباراة لا تقبل القسمة على اثنين، حيث يأمل كل فريق من أجل تحقيق الفوز وانتزاع بطاقة التأهل للدور ثمن النهائي مع المنتخب البرازيلي الذى ضمن التأهل للدور التالي.


ويعتبر لقاء سويسرا وصربيا، لقاء رياضي بصبغة سياسية، بسبب أن بعض لاعبى منتخب سويسرا تعوض أصولهم إلى أقليم كوسوفو صاحب الحرب الاستقلالية الطاحنة ضد صربيا “يوغسلافيا سابقا”.


لكن هذا بالطبع ليس كل فريق سويسرا إذ أن الفريق متعدد الأصول والاتجاهات، لكنه أيضا يدل على مدى التنوع والتعايش الكبير الذي يتمتع به المجتمع السويسرى، فسويسرا بلد قائم على أساس احترام الأقليّات وعلى الديمقراطية المباشرة؛ التي أدّت في نهاية المطاف إلى نظام فدرالي يضم 26 إقليمًا أو كما تُعرف بالكانتون، تلتقي على التواؤم والتضامن فيما بينها. ورغم أنها تختلف فيما بينها بالهوية إلا أن المصلحة المشتركة تجمعها.


ثمة تماثل بين الفدرالية السويسرية والاتحاد الأوروبي فيما عدا الشأن المالي والدفاع والسياسة الخارجية، رغم أن سويسرا الحديثة تشكلت عام 1848 إلا أنه لا توجد لغة رسمية واحدة بل هناك أربع لغات، ولا توجد ثقافة واحدة بل هناك عدة ثقافات متنوعة وغنية ومتناقضة فيما بينها، فبعض المواطنين لغتهم الأم الفرنسية ويعيشون ويعملون في مدينة منفتحة مثل جنيف، يوجد فيها أكثر من 200 منظمة دولية، والبعض من سكان الريف يعيشون في قرى جبلية تقع في كانتون أوري، ويتحدثون بلهجة ألمانية وليس بينهم إلا كما بين اليابانيين والبرازيليين، إلا أنهما يرتبطان سويًا بتاريخ من النجاحات التي حققها وما زال يحققها هذا البلد، وبديمقراطية يعود تاريخها إلى أكثر من 700 عام.


تضم سويسرا أربع لغات رئيسية لغوية وثقافية: الألمانية، الفرنسية، الإيطالية، والرومانشية، وعلى الرغم من أن الغالبية تتحدث الألمانية، إلا أنها لا تشكل أمة في معنى هوية عرقية أو لغوية مشتركة لكن بينهم شعور قوي بالانتماء إلى البلد الذي تأسس على خلفية تاريخية مشتركة وقيم مشتركة (فدرالية وديمقراطية مباشرة) تتخذ من جبال الألب رمزاً لها. وتحتفل سويسرا بيومها الوطني في 1 أغسطس من كل عام والذي يوافق تاريخ إنشاء الاتحاد السويسري في 1 أغسطس 1291.


 


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى