اخبار وثقافة

تزامنا مع Cop 27.. اليونسكو تحذر: المواقع الأثرية المفتوحة معرضة للخطر

ثقافة أول اثنين:


تزامنا مع فعاليات مؤتمر الأمم المتحدة السابع والعشرون لـ تغير المناخ Cop27، في شرم الشيخ، الذى يعقد في بلد مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بالآثار القديمة، نشر موقع “آرت نيوز بيبر”، تقريرا مفاده أن الأهرامات وأبو الهول وقبر توت عنخ آمون، تواجه تهديدات متزايدة من قسوة الطقس ودرجات الحرارة المرتفعة وارتفاع منسوب مياه البحار.


يحذر زاهي حواس، وزير الأسبق لوزارة الآثار، من أن جميع المواقع الأثرية في الهواء الطلق في مصر معرضة لخطر جسيم، قائلا: “من وجهة نظري، في غضون 100 عام، ستزول كل هذه الآثار بسبب تغير المناخ“.


في مؤتمر COP27، سينظر المندوبون فيما إذا كان ينبغي على المتاحف الابتعاد عن موقعها التاريخي المتمثل في “الحياد المناخي” والتوجه نحو العمل المناخي، لكن هل ما زال النقاش ضروريًا؟


إلى جانب قمم Cop استضافت الأمم المتحدة أيضًا موندياكولت (المؤتمر العالمي لليونسكو حول السياسات الثقافية والتنمية المستدامة) في مكسيكو سيتي في سبتمبر. انعقد بعد 40 عامًا من مؤتمر موندياكولت الأول، وركز فقط على السياسة الثقافية لليونسكو، وكيف أن ذلك تتعلق بالتنمية المستدامة المتفق عليها عالميًا وسياسات تغير المناخ.


في حديثها في موندياكولت، أدركت أودري أزولاي، المديرة العامة لليونسكو، أنه “على الرغم من التقدم، لا تزال الثقافة تفتقر إلى المكانة التي تستحقها في السياسات العامة والتعاون الدولي”، على الرغم من أنها تلعب “دورًا أساسيًا” في حياتنا. ورحبت بقرار موندياكولت بإدراج الثقافة “كهدف محدد في حد ذاتها” ضمن أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة. وقالت إنه “إشارة قوية” و”التزام بالعمل“.


ومن جانبه قال إرنستو أوتوني راميريز، مساعد المدير العام لليونسكو للثقافة ووزير الثقافة السابق في تشيلي، لصحيفة الفن: “اتفق جميع الوزراء على ضرورة الاستفادة من الثقافة كجزء من التنمية المستدامة والقضايا البيئية“.


تم الاتفاق على تعريف جديد للمتاحف، في الاجتماع السنوي للمجلس الدولي للمتاحف في أغسطس 2022. ولم يتم تضمين العمل المناخي في التعريف، ثم يستمر الجدل حتى مع انهيار الأهرامات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى