اخبار وثقافة

أحداث خطيرة وقعت فى سنة 219 هجرية.. ما يقوله التراث الإسلامي

ثقافة أول اثنين:


وقعت العديد من الأحداث فى سنة 219 هجرية، منها خروج البعص على المعتصم وظهور فتنة فى البصرة، فما الذى يقوله التراث الإسلامي؟


يقول كتاب البداية والنهاية لـ الحافظ بن كثير تحت عنوان “ثم دخلت سنة تسع عشرة ومائتين”


فيها: ظهر محمد بن القاسم بن عمر بن على بن الحسين بن على بن أبى طالب بالطالقان من خراسان يدعو إلى الرضى من آل محمد، واجتمع عليه خلق كثير وقاتله قواد عبد الله بن طاهر مرات متعددة، ثم ظهروا عليه وهرب فأخذ ثم بعث به إلى عبد الله بن طاهر فبعث به إلى المعتصم فدخل عليه للنصف من ربيع الآخر، فأمر به فحبس فى مكان ضيق طوله ثلاثة أذرع فى ذراعين، فمكث فيه ثلاثا، ثم حوِّل لأوسع منه وأجرى عليه رزق ومن يخدمه، فلم يزل محبوسا هناك إلى ليلة عيد الفطر فاشتغل الناس بالعيد فدلَّى له حبل من كوة كان يأتيه الضوء منها، فذهب فلم يدر كيف ذهب و إلى أين صار من الأرض.


وفى يوم الأحد لإحدى عشرة ليلة خلت من جمادى الأولى: دخل إسحاق بن إبراهيم إلى بغداد راجعا من قتال الخرَّمية، ومعه أسارى منهم، وقد قتل فى حربه منهم مائة ألف مقاتل.


وفيها: بعث المعتصم عجيفا فى جيش كثيف لقتال الزط الذين عاثوا فسادا فى بلاد البصرة، وقطعوا الطريق ونهبوا الغلات، فمكث فى قتالهم تسعة أشهر فقهرهم وقمع شرهم وأباد خضراهم.


وكان القائم بأمرهم رجل يقال له: محمد بن عثمان ومعه آخر يقال له: سملق، وهو داهيتهم وشيطانهم، فأراح الله المسلمين منه ومن شره.


وفيها توفي: سليمان بن داود الهاشمى شيخ الإمام أحمد، وعبد الله بن الزبير الحميدى صاحب المسند، وتلميذ الشافعي، وعلى بن عياش، وأبو نعيم الفضل بن دكين شيخ البخاري، وأبو بحار الهندي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى