Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار وثقافة

تشييع جثمان زوجة أحمد عبد المعطى حجازى من مسجد الخلفاء الراشدين بمصر الجديدة

ثقافة أول اثنين:

شيع جثمان الدكتورة سهير عبد الفتاح، زوجة الشاعر الكبير أحمد عبد المعطى حجازى من مسجد الخلفاء الراشدين فى مصر الجديدة بعد أداء صلاة الجنازة عليه فى المسجد. 


 


وقد أدى الشاعر الكبير الصلاة على زوجته فى المسجد جالسا لظروفه الصحية، كما ظهر مرتديا الأسود حدادا على زوجته الراحلة.


 


ورحلت عن عالمنا، مساء أمس الخميس، الدكتورة سهير عبد الفتاح، رئيسة تحرير مجلة الطفولة والتنمية.


وكتب الناقد الدكتور رضا عطية على صفحته على موقع التواصل الاجتماعى “فيس بوك” منشورا ينعى فيه الكاتبة الراحلة، قال فيه: “لا أجد من الكلمات ما أقوله رثاء للسيدة العظيمة الأم الراعية لقضايا الطفولة وخصوصًا ذوى الإعاقات الدكتورة سهير عبد الفتاح زوجة شاعرنا أحمد عبد المعطى حجازى… طيب الله روحها وربت على قلب شاعرنا الحبيب فى مصابه الأليم”.


وقال الدكتور رضا عطية إن الراحلة كانت لها إسهاماتها الكبيرة فى أدب الطفل من خلال رئاستها لتحرير مجلة “الطفولة والتنمية” وفى المجال المجتمعى لخدمة الأطفال، خاصة ذو القدرات الخاصة.


وأضاف عطية، فى تصريحات خاصة لـ”اليوم السابع”، أن الراحلة لها إسهامات أكاديمية ونقدية كبيرة منها كتابها “محمد عبد الوهاب.. هذه اﻷسطورة” والصادر عن الهيئة العامة لقصور الثقافة، والتى ترصد فيه بالنقد والتحليل مسيرة موسيقار الأجيال وكيف وصل إلى مجده الموسيقى.


يشار إلى أن الدكتور رضا عطية، كان قد أصدر منذ شهور قريبة، كتابا جديدا بعنوان “أحمد عبد المعطى حجازي: شاعر اليوتوبيا المفقودة” للناقد الدكتور رضا عطية، عن التجربة الشعرية لرائد الحداثة الشعرية العربية الشاعر الكبير أحمد عبد المعطى حجازي.


أحمد عبد المعطى حجازى شاعر وناقد مصرى، ولد عام 1935 بمحافظة المنوفية بمصر، أسهم فى العديد من المؤتمرات الأدبية فى كثير من العواصم العربية، ويعد من رواد حركة التجديد فى الشعر العربى المعاصر، ترجمت مختارات من قصائده إلى الفرنسية والإنجليزية والروسية والإسبانية والإيطالية و الألمانية، حصل على جائزة كفافيس اليونانية المصرية عام 1989، جائزة الشعر الأفريقى، عام 1996 وجائزة الدولة التقديرية فى الآداب من المجلس الأعلى للثقافة، عام 1997.


 

369bde0d-eeba-4a1a-a2fe-eb334589a6c4


 

dc09f972-06d2-4493-a114-9db9e6ec33d2


 

ea9880c0-99a4-4d1b-9c8d-9d71f2168cd3


 

eb844387-fd5e-4024-b55e-0c603af301bc


 

ecebee95-3503-4514-b2ad-a18a8a809d8f

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى