اخبار وثقافة

مساعد وزير الآثار الأسبق: “شامبليون” استقر 17 شهرا فى مصر وحقق إنجازات

ثقافة أول اثنين:


قال الدكتور محمد عبد اللطيف، مساعد وزير الآثار لشئون المناطق الأثرية، أن الفرنسيين أقاموا فى “بيت السنارى” باعتباره أحد ثلاثة بيوت تمت مصادرتهم من قِبل الفرنسيين عام 1798 وذلك لتسكين أعضاء لجنة العلوم والفنونِ، التى جاءت ببعثة نابليون العسكرية لعمل دراسة منهجية فى مصر.


 


وأضاف “عبد اللطيف” خلال الفيلم الوثائقى بمناسبة مرور 200 عام على فك رموز حجر رشيد، والذى عرضه برنامج “صباح الخير يا مصر”، المذاع على الفضائية المصرية، والقناة الأولى، تقديم الإعلامى مصطفى كفافى، أن الحملة الفرنسية لم تكن حملة احتلال، بل وجهت ولفتت المصريين إلى مدى التأخر آنذاك.


 


وأشار إلى أن “شامبليون” استقر 17 شهرا فى مصر واستطاع تحقيق إنجازات كبيرة جدًا حيث قرأ النصوص الموجودة بالمعابد وأجرى أبحاث كثيرة جدًا.


 


وذكر أنه وقت اكتشاف الحملة الفرنسية لحجر رشدى كان عمر شامبليون 9 سنوات فقط، والقدر ربما انتظر شامبليون ليكبر ويترعرع ويكون له أسم فى هذا الكشف العظيم لحجر رشيد الذى يعتبر مفتاح اللغة المصرية القديمة، وهو ما فتح الباب لكل هذا الكم الهائل عن علوم الحضارة المصرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى