التاريخ الإسلامي

الصفات الاقتصادية للمؤمن


الصفات الاقتصادية للمؤمن

 

لا شك أن الإنسان كائن اقتصادي؛ أعني به: أنه يحتاج في طول حياته إلى كسب مال ليقضي حاجاته، وحيث إنه كائن أسري ربما يحتاج في نفس الوقت إلى كسب المال؛ لإدارة أفراد أسرته ممن تعتمد عليه نفقاتهم، وأرادتْ مشيئةُ الله تعالى لنا أن نُولد ونتربَّى ونحيا ونموت على وجه هذه الأرض التي هي دار الأسباب والوسائل، فنحن نحتاج بطبيعتنا وبطبيعة هذه الأرض إلى أشياء كثيرة، نحن نتعرض في هذه الحياة الدنيا للجوع والعطش على سبيل المثال، وكذلك نتعرض للحرارة والبرودة، يقول الله تعالى في القرآن المجيد: ﴿ فَقُلْنَا يَاآدَمُ إِنَّ هَذَا عَدُوٌّ لَكَ وَلِزَوْجِكَ فَلَا يُخْرِجَنَّكُمَا مِنَ الْجَنَّةِ فَتَشْقَى * إِنَّ لَكَ أَلَّا تَجُوعَ فِيهَا وَلَا تَعْرَى * وَأَنَّكَ لَا تَظْمَأُ فِيهَا وَلَا تَضْحَى ﴾ [طه: 117 – 119].

 

فبطبيعة هذه الدنيا حياتنا عرضة للتعب والسعي والاجتهاد، عكس ما تكون حال الحياة في العالم الأخروي، وجعل الله سبحانه وتعالى المال وسيلةً كبيرةً للإنسان للحصول على أغراضه وحاجاته.

 

ولأجل هذا نرى أنبياء الله عليهم الصلاة والسلام يشتغلون بأعمال وحِرَف متنوعة، ويكتسبون من خلالها حاجاتهم الدنيوية، جاء في القرآن الكريم عن رسولنا الكريم: ﴿ وَقَالُوا مَالِ هَذَا الرَّسُولِ يَأْكُلُ الطَّعَامَ وَيَمْشِي فِي الْأَسْوَاقِ لَوْلَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مَلَكٌ فَيَكُونَ مَعَهُ نَذِيرًا ﴾ [الفرقان: 7]، هذا مما يقضي منه أهل مكة العجب؛ أن الرسول المرسل إليهم يأكل الطعام، وأنه يمشي في الأسواق!

 

فالإنسان مكلف بحكم بشريته وبحكم طبيعته، وطبيعة هذه الحياة الدنيوية أنه يحتاج أن يحصل على مال، ومن قديم الزمان اعتادت البشرية أن يكسب المال من خلال الأنشطة الاقتصادية؛ مما جعلت الإنسان كائنًا اقتصاديًّا كما بدأنا به هذا المقال.

 

فالحاجة الاقتصادية للبشر هي حاجة طبيعية، وديننا الإسلامي جعل كسب الأموال فريضةً بعد فرائض أخرى، وشرَط للكسب والإنفاق شروطًا، ومن هنا تتحدَّد صفات المؤمن الاقتصادية، فهو مأمور بكسب الأموال لكن بشروط، وهي:

أولًا: أن يكون هذا الكسب من حلال، يقول الله تبارك وتعالى: ﴿ يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ إِلَّا أَنْ تَكُونَ تِجَارَةً عَنْ تَرَاضٍ مِنْكُمْ وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا ﴾ [النساء: 29]، فيكون مصدر كسبه حلالًا سواء كانت التجارة أو الوظيفة أو الزراعة، فالإنسان حُرٌّ في اختيار شغله بشرط أن يكون ذلك بابًا حلالًا من أبواب الكسب.

 

ثانيًا: أنه مأمور أن ينفق ماله في قضاء حاجاته وحاجات أفراد أسرته إن كان وليًّا لها، يقول الله تعالى: ﴿ لِيُنْفِقْ ذُو سَعَةٍ مِنْ سَعَتِهِ وَمَنْ قُدِرَ عَلَيْهِ رِزْقُهُ فَلْيُنْفِقْ مِمَّا آتَاهُ اللَّهُ لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا مَا آتَاهَا سَيَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ يُسْرًا ﴾ [الطلاق: 7]، ويقول أيضًا: ﴿ يَاأَيُّهَا النَّاسُ كُلُوا مِمَّا فِي الْأَرْضِ حَلَالًا طَيِّبًا وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ ﴾ [البقرة: 168].

 

ثالثًا: أنه مأمور بإنفاق المال على مَن حوله إن كان له فضل مال، يقول الله تعالى: ﴿ يَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنْفِقُونَ قُلْ مَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ خَيْرٍ فَلِلْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ ﴾ [البقرة: 215]، وأيضًا: ﴿ وَيَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنْفِقُونَ قُلِ الْعَفْوَ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ ﴾ [البقرة: 219].

 

رابعًا: أنه منهي عن الإسراف والتبذير في الإنفاق بل عليه أن يعتدل فيهما، يقول الله تعالى: ﴿ وَالَّذِينَ إِذَا أَنْفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَامًا ﴾ [الفرقان: 67]، ويقول أيضًا: ﴿ وَلَا تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَى عُنُقِكَ وَلَا تَبْسُطْهَا كُلَّ الْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُومًا مَحْسُورًا ﴾ [الإسراء: 29].

 

خامسًا: جعل الإسلام المال المكسوب للإنسان وسيلةً من الوسائل للحصول على الدرجات العُلى عند الله الكريم، يقول الله تعالى في القرآن الكريم: ﴿ وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَقْرِضُوا اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنْفُسِكُمْ مِنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِنْدَ اللَّهِ هُوَ خَيْرًا وَأَعْظَمَ أَجْرًا ﴾ [المزمل: 20]، ويقول رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث كما رواه الصحابي الجليل أبو هريرة: ((يقولُ العبدُ: مالي مالي، إنما له من ماله ثلاثٌ: ما أكلَ فأفنى، أو لبِسَ فأبْلى، أو أعطى فاقْتَنى، وما سِوى ذلك فهو ذاهبٌ وتاركُهُ للناسِ))؛ (رواه مسلم).

 

فهذه هي بعض الصفات الاقتصادية للمؤمن، فهو يعيش في هذه الدنيا ويحتاج إلى كسب المال؛ ليقضي حاجاته البشرية، وفي نفس الوقت فهو يريد من خلال أنشطته الاقتصادية المتنوعة أن ينال بها رضوان الله تعالى وثوابه العظيم في الآخرة على حسب ما تقتضيه آية القرآن الكريم: ﴿ وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الْآخِرَةَ وَلَا تَنْسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا وَأَحْسِنْ كَمَا أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَيْكَ وَلَا تَبْغِ الْفَسَادَ فِي الْأَرْضِ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ ﴾ [القصص: 77].





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى